• السبت 10 رمضان 1439هـ - 26 مايو 2018م

«رواق عوشة» يحتفل بمرور 26 عاماً على تأسيسه

موزة غباش: الاستمرار في إنتاج فكر ثقافي اجتماعي رائد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 أبريل 2018

غالية خوجة (دبي)

نظم رواق عوشة بنت حسين الثقافي الاجتماعي الوقفي في قاعة غانم غباش بمقره بالطوار(2) بدبي، أول من أمس، احتفالية بمناسبة مرور (26) سنة على تأسيسه (1992)، بحضور عدد كبير من الشخصيات الثقافية والإعلامية والمهتمة والمجتمعية.

انطلقت الاحتفالية بالنشيد الوطني الذي عزفته الشابة (إسراء) على آلة الأورغ، ثم بكلمة مؤسسة ورئيسة الرواق الكاتبة د. موزة غباش، التي أكدت اهتمام الدولة بأصحاب الهمم، داعية المؤسسات إلى مواكبة احتياجاتهم أكثر، وذكرت أن الرواق أسس أول جائزة لإبداع المعاقين، ولذلك أتى شعار (هديتي لأبنائي أصحاب الهمم)، عنواناً لهذه الاحتفالية، لافتة إلى أن الرواق يهتم بكل ما يساهم في تحقيق الأهداف الوطنية الثقافية الاجتماعية انطلاقاً من الفرد والأسرة، وما يعزز المعرفة ويعمقها في النفوس والأرواح والسلوك، وما يحفز الطاقات البنّاءة الفاعلة، وأضافت: قام الرواق على اسم امرأة، وأسسته امرأة، والمرأة الإماراتية معطاءة، والبداية كانت مبتكرة وجديدة لمواصلة الاستمرار في إنتاج فكر ثقافي اجتماعي معرفي إنساني رائد يتجه نحو المستقبل الذي تعلمنا صناعته من حكومتنا الرشيدة.

ثم عرض فيلم (جذور عميقة وظلال وارفة) الذي اختزل مسيرة الرواق المفعمة بإضاءات إنسانية متفاعلة، بدءاً من الشخصية المميزة (عوشة بنت حسين) حفيدة ناصر بن عبيد بن لوتاه، التي تلقت العلم في كتاتيب دبي، وكيف قام الرواق منذ رحيلها، وكيف ساهمت الشخصيات الرسمية والمسؤولة، كعادتها، في دعم الرواق الذي أقام حتى الآن أكثر من (600) ندوة ثقافية وأمسية شعرية وحلقة بحثية، واستقبل أكثر من (300) عالم وباحث ومفكر وأديب من الوطن العربي، إضافة لإشرافه، ممثلاً بالدكتورة موزة غباش، على العديد من رسائل الماجستير والدكتوراه للعديد من الباحثين من مختلف الجنسيات، وتوزيع (20000) كتاب مجاناً عبر مبادرة «هيا نقرأ»، وتكريمه لما يزيد على (450) شخصية، والإشراف على تدريب (3000) يتيم وقاصر من خلال مشروع تمكين الشباب الناشئ بالتعاون مع مؤسسة الأيتام وشؤون القصر، وتكريم ورعاية (1000) متحدٍّ للإعاقة من مختلف مراكز أصحاب الهمم في الدولة والبالغ عددها (40) مركزاً، إضافة إلى حرص الرواق على الاهتمام بالمسنين والعجزة والأسر العفيفة.

تضمن البرنامج فواصل موسيقية لكل من الفنان أمجد عرار الذي قدم أناشيد وطنية (يا دار زايد)، و(أنشودة الرواق) و(أحن إلى خبز أمي)، والموسيقار صادق جعفر وفرقته، حيث استمتع الحضور بالفلكلور التراثي. وفي الختام، شمل التكريم المبدعين والمبدعات من صاحبات وأصحاب الهمم، والأمهات المثاليات والآباء المثاليين، والمبتكرين من الجيل الشاب، ورواد العمل الإيجابي، والجهات الصحافية والإعلامية الداعمة لنشاطات الرواق ومنها «الاتحاد»، والشباب من المتطوعين والمتميزين في مواقع التواصل الاجتماعي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا