• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

دشن وسم #التعليم_أولاً

«أبوظبي للتعليم» يطلق 7 استبيانات للتعرف إلى معوقات العملية التعليمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 26 يونيو 2016

إبراهيم سليم (أبوظبي)

أعلن مجلس أبوظبي للتعليم إطلاق 7 استبيانات تستهدف الهيئتين الإدارية والتدريسية، والطلبة، وأولياء الأمور، والشركاء الاستراتيجيين، ومؤسسات التعليم العالي (الهيئة التعليمية والطلبة)، بالإضافة إلى موظفي المقر الرئيس للمجلس والمكاتب الإقليمية، بهدف التعرف إلى معوقات التعليم والعمل على إزالتها قبل بداية العام الدراسي القادم، كما تم إطلاق وسم إلكتروني لحملة الاستبيانات عبر مواقع التواصل الاجتماعي بعنوان #التعليم_أولاً. وأكد معالي الدكتور علي النعيمي، مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم، أن المجلس أطلق الاستبيانات مع نهاية العام الدراسي الحالي لتكون الصورة قد اكتملت تماما أمام الفئات المستهدفة، وتقديم خلاصة التحديات للعام الدراسي وتذليلها قبل بداية العام الدراسي الجديد، مشيراً إلى انه سيتم جمع المعلومات الخاصة بالخطة الاستراتيجية وتحديد المبادرات الجديدة التي يحتاج المجلس للتركيز عليها أو المبادرات الحالية التي تحتاج إلى بذل المزيد من الجهد والاهتمام.وقال د. النعيمي خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده بمقر المجلس: ستساعد الاستبيانات التي ستشارك فيها جميع المدارس والجامعات الحكومية والخاصة بالإمارة، في تقديم الدعم المطلوب للمجلس لتحديد المجالات التي تدخل ضمن إطار عمله والاستراتيجيات والمبادرات والمشاريع والسياسات حيث يتطلب الأمر إجراء تحسينات أو تعديلات لتنفيذها وذلك لزيادة الموضوعية وضمان المواءمة وعملية التطبيق.

وأضاف النعيمي: «كما سيعمل الاستبيان على تعزيز مسؤولية الجهات المعنية وزيادة وعيها بأهمية عمل المجلس لتحقيق الصالح العام وزيادة إلمام مختلف الأطراف والجهات المعنية بأطر العمل التشغيلية والتنظيمية للمجلس وذلك لتمكينها من تحقيق رؤية ورسالة المجلس من خلال تحسين الكفاءة العامة للنظام المعمول به». وشدد على أن أهمية الاستبيان تأتي في ما يقدمه من نتائج تتيح لنا الفرصة للوقوف على حقيقة وضعنا التعليمي، ويمنحنا المجال للتعرف على طبيعة المشكلات التعليم والمعلم، الأمر الذي يجعلنا نخطط للتعليم وسياساته في ضوء التقييم المستمر الذي يرتبط بنتائج الاستبيانات بصورة عامة.

وأكد د. النعيمي أن الأسبوع الجاري سيشهد تنظيم ورش عمل في جميع المدارس حول التحديات والصعوبات التي تعوق العملية التربوية في مدارس أبوظبي، للتعرف عليها وتقديم الحلول الابداعية النابعة من الميدان لتحسين البيئة التعلمية في المدارس، فالاستبيانات ستتيح الفرصة لمديري المدارس والمعلمين لتقديم ملاحظاتهم والتعبير عن آرائهم بشأن تحليل مختلف جوانب العملية التعليمية.

وأوضح معاليه أن المعلومات التي يدلي بها الشخص تتمتع بسرية تامه بالنسبة لهويته وبالنسبة للمدرسة فالهدف هو رسم صورة عامة عن ظروف العمل بالنسبة للمديرين والمديرات والمعلمين والمعلمات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض