• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

تركيا تعزز سلاحها الجوي والأكراد ينشطون مجدداً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 يناير 2015

أنقرة (وكالات)

أطلق مسلحون يشتبه أنهم أكراد أمس، صاروخا على عربة شرطة مدرعة وفتحوا النار على مركز للشرطة في بلدة الجزيرة بتركيا، مما أدى إلى إصابة ضابطين، فيما قررت السلطات التركية شراء أربع طائرات مقاتلة إضافية من نوع «إف-35» من عملاق صناعة الطيران الأميركي «لوكهيد مارتن» لتضاف إلى طائرتين تم التعاقد بشأنهما سابقا.

وقالت مصادر أمنية إن ضابطي الشرطة أصيبا حين سقط صاروخ على عربتهما أثناء سيرها على جسر بينما كانت تقوم بدورية في بلدة الجزيرة، وحدثت معركة قصيرة بالأسلحة حين ردت قوات الشرطة النار لدى تعرض مركز الشرطة للهجوم.

من جهة أخرى قال رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو إثر اجتماع في مقر إدارة صناعات الدفاع أمس «من المقرر أن تشتري تركيا مائة طائرة قتال من نوع «إف-35»، وسبق أن تعاقدنا على اثنين في هذا الإطار، وقررنا الآن التعاقد على أربع طائرات إضافية».

وتقدر قيمة العقد الإجمالية بـ16 مليار دولار. وبرنامج طائرة إف-35 الذي تشارك فيه تركيا مع ثماني دول أخرى والولايات المتحدة، راكم التأخير وارتفاع الكلفة، مما يجعل منه أغلى برنامج تسلح في تاريخ وزارة الدفاع الأميركية.

من جهة أخرى أعلن أوغلو أن المفاوضات متواصلة لشراء صواريخ أرض-جو بعيدة المدى بموجب عقد تقدر قيمته بنحو ثلاثة مليارات يورو.

وكانت تركيا اختارت مبدئيا شركة «تشاينا بريسيزن ماشينري» الصينية لهذه الصفقة، والشركة واقعة تحت طائلة عقوبات إميركية لخرقها حظرا لبيع الأسلحة لإيران وسوريا.

وإزاء انتقادات شركائها في الحلف الأطلسي، قررت الحكومة التركية إعادة فتح المفاوضات مع منافسي الشركة الصينية وضمنهم مجمع «يوروسام» الفرنسي الإيطالي.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا