• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

الأطباء يحذرون من الاجتهاد والاستسهال وتعجل النتائج

الاستخدامات العشوائية للمضادات الحيوية تهدد المناعة الطبيعية للأطفال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 أبريل 2014

محمد إبراهيم (القاهرة)

هناك كثير من الأبحاث العلمية التي تؤكد أن سوء استخدام المضادات الحيوية أو تناولها بشكل عشوائي خاصة للأطفال مع أدوار البرد تؤثر بالسلب على المناعة الطبيعية للجسم، ومع ذلك ونتيجة قلة الوعي يلجأ بعض الأهالي لتكرار الوصفة العلاجية «الروشتة» التي كتبها الطبيب من قبل، من تلقاء أنفسهم دون الكشف من جديد على الطفل بسبب ارتفاع أجور الأطباء، مما يعرض الطفل لمشاكل كثيرة، الأمر الذي يحذر منه الأطباء، ويرون أهمية التوعية إزاء هذا الأمر، وإقصار تعاطي أو وصف المضادات الحيوية إلا من قبل الطبيب المعالج.

ما هي الأضرار الصحية لتناول العقاقير أو المضادات الحيوية بشكل عشوائي؟ ولماذا يلجأ كثير من الآباء والأمهات إلى وصف بعض المضادات الحيوية لأطفالهم ؟

الدكتور رأفت نبيل، استشاري طب الأطفال يوضح أن المضاد الحيوي مركب كيميائي قادر على منع تكاثر البكتيريا وتقليلها، لكن للأسف أصبح استخدامه عشوائياً اليوم، لدرجة أن الكثير من الأهالي عندما يأتون بأطفالهم المرضى للكشف عليهم، ولا يجدونني قد كتبت لهم وصفة علاجية لمضاد حيوي يتعجبون ويسألون، وبعضهم يطالبني بوصف مضاد حيوي بخاصة «حقن» لأبنائهم لأنهم يريدون أن يشفوا سريعاً لأن الأهالي مرتبطون بالعمل والأم لا يمكنها الحصول على إجازة وبعض الحضانات ترفض تسلم الأطفال المرضى حتى لا يصاب باقي الأطفال بالعدوى فتضطر الأم أن تترك طفلها عند أحد الأقارب أو والدتها أو حماتها وفي أسوأ الظروف أو تضطر للحصول على إجازة من العمل. ففي الواقع لا أعطي المضاد الحيوي إلا في أقصى الظروف مثلاً عندما تستمر الحرارة لأكثر من 72 ساعة، ولا تنخفض خاصة أن المضاد يؤخذ لعلاج حالات الأمراض الناشئة عن البكتيريا وليس عن الفيروسات، وبالتالي تناولها بشكل عشوائي يؤثر بالسلب على المناعة الطبيعية للإنسان، والكثير من الدول المتقدمة بأبحاث طبية علمية أثبتت من خلالها أن كثرة استخدام المضادات الحيوية خاصة لدى الأطفال له أضراره على الكثير من أجهزة الجسم خاصة جهاز المناعة».

علاج سريع

وتشير الدكتورة أماني محمد علوان، أستاذ طب الأطفال بكلية الطب جامعة القاهرة، أن جامعة يوتا بأميركا قامت بدراسة تؤكد إقبال الكثير من أطباء الأطفال على وصف المضادات الحيوية كعلاج سريع لأي بكتيريا، خاصة التي تصيب الأطفال والمتعلقة بالالتهابات الرئوية، الجيوب الأنفية، اللوز، مشاكل التنفس والتهاب الأذن مشيرة إلى أن بعض هذه البكتيريا لا تتطلب المضادات الحيوية، لأنها تقضي على الكثير من أنواع البكتيريا الحميدة التي تساعد على الهضم وتنقية الجسم من السموم، لأن المضاد لا يفرق بين البكتيريا الضارة والبكتيريا النافعة فيحاربهما دون تمييز،. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا