• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

يعادل رقم راؤول في المباراة الـ 37

«القديس» يظهر في «الكامب نو» بعد 896 يوماً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 22 مارس 2015

دبي (الاتحاد)

يعود إيكر كاسياس حامي عرين الريال إلى الظهور في التشكيلة الأساسية لفريقه أمام البارسا في الكامب نو بعد 896 يوماً «عامان و5 أشهر، و15 يوماً»، ويواجه الحارس العملاق اختباراً من العيار الثقيل وكأنه الكلاسيكو الأول له في ظل غيابه عن الظهور بمعقل «الكتالوني» لفترة طويلة. سبق لكاسياس خوض 16 مباراة أمام البارسا في الكامب نو، نجح خلالها في التصدي لما يقرب من 70 كرة خطيرة، وكانت بدايته قبل أن يتجاوز 19 ربيعاً، وسوف تكون قمة الليلة مناسبة خاصة بل تاريخية لكاسياس لأنه سيخوض المباراة رقم 37 له في الكلاسيكو، مما يجعله يعادل رقم أسطورة الريال راؤول جونزاليس على مستوى عدد مباريات قمة القمم الكلاسيكية. ويتطلع الحارس الملقب بـ «القديس» إلى الظهور بمستويات تعيد للأذهان تألقه اللافت في كلاسيكو السوبر الإسباني عام 2012، حينما تصدى لكرة خطيرة من ميسي، لتسفر الهجمة المرتدة في الدقيقة 84 عن هدف للريال والتتويج باللقب في عهد المدرب السابق جوزيه مورينيو. وعلق كاسياس على المباراة بقولة إنها تحمل طابعاً خاصاً، مشيراً إلى أن زيارة الكامب نو، دائماً ما تكون مهمة، وتبعث على الشعور بالإثارة في ظل التنافس التاريخي بين الفريقين، يأت ذلك في الوقت الذي يواجه كاسياس خطراً كبيراً للحفاظ على استمراره في عرين الريال، حيث يخطط النادي الملكي للاستعانة بخدمات حارس مان يونايتد دافيد دي خيا.

ومن المفارقات التي لا تبرح ذاكرة عشاق الكرة العالمية، ومباريات الكلاسيكو أن كاسياس تلقى أول هدف أمام البارسا بمعقل الأخير على يد لويس أنريكي المدرب الحالي للفريق الكتالوني وتحديداً قبل 15 عاماً، حيث لم يكن عمر حامي عرين الريال يتجاوز 19 عاماً في هذا الوقت، وأقيمت المباراة في 21 أكتوبر عام 2000 وانتهت بهدفين للفريق الكتالوني، والمثير في الأمر أن تشافي هيرنانديز هو الذي صنع هذا الهدف، ولا زال تشافي لاعباً في صفوف البارسا، كما أن صاحب الهدف أنريكي سيكون حاضراً، ولكن على مقاعد بدلاء البارسا هذه المرة، بوصفه مدرباً للفريق.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا