• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

مجلس الوزراء السعودي يؤكد عمق العلاقات السعودية الأميركية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 31 مارس 2014

وام

أكد مجلس الوزراء السعودي اليوم عمق العلاقات السعودية الأمريكية وحرص خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود والرئيس الأمريكي باراك أوباما على دعمها وتعزيزها بما يخدم مصالح البلدين والشعبين في جميع المجالات.

وكان أوباما زار السعودية يوم الجمعة الماضي والتقى العاهل السعودي في روضة خريم بالرياض وبحثا العلاقات الثنائية وعددا من القضايا الإقليمية والدولية وفي مقدمته القضية الفلسطينية والأزمة السورية.

وأوضح وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة في تصريح عقب اجتماع مجلس الوزراء في الرياض اليوم برئاسة سمو الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع أن المجلس نوه بإعلان الكويت والقرارات الصادرة عن مؤتمر القمة العربية في دورته العادية الخامسة والعشرين.

وشدد المجلس على ما ورد في الإعلان من مضامين ورؤية شاملة لتعزيز التضامن العربي وأهمية تفعيلها وأشاد بحكمة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت لإدارة أعمال القمة.ورحب مجلس الوزراء بتوقيع الاتفاق الشامل للسلام بين حكومة الفلبين وجبهة مورو الإسلامية معبرا عن أمل المملكة أن يكون في هذا الاتفاق مواصلة للجهود من أجل تحقيق السلام والاستقرار في جنوب الفلبين.

وأعرب المجلس عن أمل المملكة أن تكون قمة الأمن النووي الثالثة في لاهاي وما صدر عنها من توصيات خطوة بناءة نحو المزيد من التقدم لحماية الأمن والاستقرار العالمي مبينا أن المملكة العربية السعودية من أوائل الدول التي تبنت القرارات الدولية ذات الصلة بالأمن النووي وبالإضافة إلى دعمها لمبادرة مكافحة الإرهاب النووي فإنها حاضرة بفاعلية وإيجابية في أكثر من عشرين نشاطا دوليا مرتبطا بالأمن النووي منذ قمة سيول وجدد دعوة المملكة أن تكون منطقة الشرق الأوسط منطقة خالية من السلاح النووي.

كما وافق مجلس الوزراء على اتفاقيتين لتجنب الازدواج الضريبي ولمنع التهرب الضريبي في شأن الضرائب على الدخل مع كل من أثيوبيا وحكومة دوقية لوكسمبورج الكبرى.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا