• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

مسلحون مجهولون يختطفون رجلين من قبيلة السواركة

مصر توسع المنطقة العازلة مع غزة وتبدأ المرحلة الثانية من عمليات الإخلاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 يناير 2015

القاهرة (وكالات)

بدأت السلطات المصرية أمس، إخلاء مئات المباني وإجلاء آلاف السكان من منطقة «رفح»، المحاذية للحدود مع قطاع غزة، ضمن المرحلة الثانية للمنطقة العازلة، التي تقام بين شمال سيناء والقطاع الفلسطيني، وتبلغ نحو ألف متر. وذكرت مصادر رسمية حصر 1220 مبنى، ضمن المرحلة الثانية لتوسعة المنطقة الحدودية العازلة التي تعيش فيها نحو 2044 أسرة، لافتة الى تخصيص 12 سيارة لنقل أثاث ومتعلقات المواطنين من منازلهم، على أن يتم إخلاء جميع المنازل في غضون أسبوع. ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط أن محافظ شمال سيناء، عبدالفتاح حرحور، قرر تخصيص سيارات لنقل أثاث ومتعلقات المواطنين إلى أي مكان يريدونه مجاناً، «تيسيراً على المواطنين، ومراعاةً لظروفهم، خاصةً غير القادرين منهم»، حسب ما أورد موقع «أخبار مصر».

ولفت المحافظ إلى صرف مبلغ 1500 جنيه، أي نحو 220 دولاراً، لكل مواطن يفقد منزله، لمساعدته في إيجاد مسكن بديل، إلى أن تصرف التعويضات النهائية، مشيراً إلى انطلاق العمل حالياً لإنشاء مدينة «رفح الجديدة» لاستيعاب السكان الذين تم أو يتم إجلاؤهم. وبدأت السلطات المصرية في إنشاء المنطقة العازلة في أعقاب هجوم استهدف عدداً من جنود الجيش، في أكتوبر الماضي، أسفر عن سقوط ما يقرب من 30 قتيلاً، وقالت إنها تهدف إلى «إغلاق الباب أمام أية عناصر إرهابية قد تستخدم الحدود في التنقل بين الجانبين».

من جانب آخر اختطف مسلحون مجهولون أمس، اثنين من أبناء قبيلة السواركة في شمال سيناء واقتادوهما إلى جهة غير معلومة. وقالت مصادر، أن الخاطفين من جماعة أنصار بيت المقدس في ما يبدو ، وأن عملية الخطف تمت في منطقة جنوب الشيخ زويد ليرتفع بذلك عدد المختطفين من الأهالى فى غضون هذا الشهر إلى 9 أشخاص. وكانت حملة أمنية بجنوب الشيخ زويد ورفح في محافظة شمال سيناء، قد أسفرت أمس الأول، عن القبض على أحد المعاونين مع الجماعات الإرهابية، وحرق وتدمير عدد من البؤر الإرهابية و10 دراجات نارية.

وأعلنت المصادر الأمنية، أن الحملة استهدفت مناطق جنوب الشيخ زويد ورفح، حيث تم إلقاء القبض على شخص كان يراقب تحركات قوات الأمن لإبلاغ العناصر الإرهابية بها، مشيرة إلى حرق وتدمير 7 من البؤر الإرهابية التى تستخدمها العناصر التكفيرية كأوكار للاختباء فيها وقواعد انطلاق لتنفيذ هجماتها الإرهابية ضد قوات الجيش والشرطة والمنشآت، إلى جانب حرق وتدمير 10 دراجات بخارية دون أوراق خاصة بالعناصر التكفيرية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا