• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
  01:05    رئيسة وزراء بريطانيا :نعتزم عقد شراكة استراتيجية مع دول الخليج لمواجهة التهديدات الإيراني    

عدد قليل من القرارات المثيرة للجدل

«قضاة الملاعب».. أبطال مجهولون في الدور الأول

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 26 يونيو 2016

ليل (د ب أ)

كان حكام المباريات بمثابة الأبطال المجهولين في منافسات دور المجموعات ببطولة كأس الأمم الأوروبية «يورو 2016»، المقامة حالياً بفرنسا، حيث لم يشهد الدور الأول سوى عدد ضئيل من القرارات التحكيمية المثيرة للجدل، كما نجحوا ببراعة في اتخاذ قرارات صعبة كانت صحيحة، إلى جانب الهدوء في التعامل مع المواقف، رغم المشكلات التي شهدتها المدرجات. فعادة ما تقترن بطولات كأس أوروبا وكأس العالم بحالات من الجدل، تتمحور بشكل رئيس حول الحكام، خاصة في المباريات الأولى، حيث يعاني الحكام بعض التوتر حالهم كحال اللاعبين، في ظل مطالبتهم من قبل مسؤولي البطولات بضبط جوانب معينة على أرضية الملعب.

ولكن الدور الأول من منافسات يورو 2016 جاء مختلفاً، فقد شهدت البطولة حتى نهاية الدور الأول حالتي طرد فقط، كما حازت القرارات التحكيمية على تأييد أغلب المراقبين. وحصل النمساوي ألكسندر دراجوفيتش على البطاقة الصفراء الثانية، وطرد خلال المباراة التي خسرها منتخب بلاده أمام نظيره المجري صفر - 2، في الجولة الأولى من مباريات المجموعة السادسة، ولم يسفر القرار عن غضب كبير، سواء من جانب المشجعين النمساويين، أو في الصحافة، أو مواقع التواصل الاجتماعي.

وكانت حالة الطرد الثانية من نصيب الألباني لوريك سانا، حيث حصل على البطاقة الصفراء الثانية، بعدما استخدم يده لمنع أحد لاعبي سويسرا من الانفراد بالحارس، إثر هجمة سريعة خلال مباراة الفريقين في الجولة الأولى من مباريات المجموعة الأولى، وقال جياني دي بياسي المدير الفني لمنتخب ألبانيا حينذاك: للأسف، كان طرداً عادلاً.

واعتادت جماهير كرة القدم على سماع المدربين واللاعبين يشكون الحكام، لذلك فالإشادة بهم تبدو أمراً مفاجئاً وغير مألوف.

ورغم الحالات العديدة للصراع على الكرة بين اللاعبين بشيء من الخشونة، كان الحكام يدركون عدم وجود عنف متعمد، ويتفهمون مدى تأثير شراسة المنافسة على إيقاع اللعب والتدخلات. وكان ضحايا الدور الأول فقط عدد من قمصان لعب المنتخب السويسري التي تمزقت خلال المباراة أمام فرنسا، وكذلك الكرة التي انفجرت خلال المباراة نفسها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا