• الأحد 10 شوال 1439هـ - 24 يونيو 2018م

عروض الألعاب النارية خطفت الأنظار

الساهر وبلقيس يبهران زوار «المارية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 02 يناير 2018

محمود الخطيب (أبوظبي)

أبهرت جزيرة المارية بالعاصمة أبوظبي زوارها ليلة أمس الأول الذين زادوا على 10 آلاف شخص، ممن تجمعوا للاحتفاء بتوديع عام واستقبال آخر، فازدحمت أروقة ممشى الجزيرة بالبشر الذين ينحدرون من مختلف الجنسيات، جاؤوا تعطشاً للفرح والحياة، وتوافدوا منذ ساعات ظهر يوم الاحتفال الذي اختتم بعرض بصري مدهش للألعاب النارية، حيث أجمع كل من حضر بأن الإمارات هي أرض الفرح وحاضنة الأمان ومبعث السعادة. وكان لافتاً أنه على الرغم من الإعلان أن الحفل سيبدأ عند العاشرة مساء، فإن التواقين للفرح ازدحموا منذ ساعات مبكرة أمام مسرح الاحتفال، ليعلنوا عن فرحهم باستقبال العام الجديد، على أنغام المطربين كاظم الساهر وبلقيس فتحي. وبلغت الاحتفالات ذروتها عند قيام الساهر بالعد التنازلي لاستقبال العام الجديد على وقع إبهار الألعاب النارية.

شخصيات كرتونية

رغم اقتصار حدث استقبال العام الجديد في «جزيرة المارية» على عرض الألعاب النارية والحفليين الغنائيين بشكل رئيسي، فإن الأطفال المرافقين لعائلاتهم لم يفوتوا وجود بعض الشخصيات الكرتونية والمهرجين، دون أن يلهوا معهم أو يبادلوهم القفشات الضاحكة واللعب بالبالونات.

وكانت أبوظبي وجهة للمحتفين بالعام الجديد، فأشار إيهاب قدورة «فلسطيني» إلى أنه اختار أن يستقبل العام الجديد في أبوظبي، بعد أن قضى ذات المناسبة العام الماضي في جزيرة المارية، واستمتع بالأجواء والتنظيم الدقيق للاحتفالات، مضيفاً: «العام الماضي حضرنا حفل حسين الجسمي ومحمد حماقي ومحمد عساف في المارية، وهذا العام حضرنا حفل كاظم الساهر، وهي فرصة فريدة لنا، خاصة أننا نشعر بالراحة والأمان رغم الحضور الكبير».

جنسيات مختلفة

وأكد الشقيقان ضامن وعبد الرحمن الشوبكي «أردنيان» أن عرض الألعاب النارية احتفالاً بالعام الجديد أبهرهما، واتفقا على أن مقدار الفرح والسعادة اللذين يشعران بها، عندما يشاركان بهذا النوع من الاحتفال يفوق الوصف، وأضاف صديقهما محمد المنصوري: «ضامن وعبد الرحمن هما صديقان لي من الأردن، شجعتهما على الحضور إلى الإمارات لقضاء إجازة رأس السنة، وأنا أشعر بالسعادة عندما أسمع أصدقاء لي من خارج الدولة، يعبرون عن فخرهم بمستوى التقدم الكبير الذي تحققه الإمارات على جميع المستويات».

بدورها عبرت منال صباح «لبنانية» عن سعادتها بأن توجد في أبوظبي للاحتفال بالعام الجديد، مشيرة إلى أنها تعودت على قضاء حفل رأس السنة كل عام في بلدها، لكن مع انتقالها للعمل في أبوظبي، كان حفل الساهر وبلقيس فرصة أمامها للاحتفال بقدوم عام جديد، مضيفة: «رغم أنه لم يمض على وجودي في الإمارات أكثر من شهرين، إلا أنني اخترت التواجد في حفل كاظم وبلقيس كي أحتفل بالسنة الجديدة، فأنا أحب كاظم كثيراً، كما وجدت هذا الحفل فرصة للتعرف إلى غناء بلقيس إحدى المطربات الإماراتيات المميزات».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا