• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

احتفظ بلقب ثاني أغنى رجل في إيطاليا لأعوام متواصلة

فيكيو إمبراطور تصنيع النظارات في العالم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 26 يونيو 2016

قد لا يكون المركز الثاني مفرحا بقدر المركز الأول، إلا أن تصنيف مجلة فوربس لرجل الأعمال ليوناردو ديل فيكيو بوصفه ثاني أغنى رجل أعمال في إيطاليا لسنوات عديدة مضت، يكون عكس ذلك فالرجل الذي امتلك ثروة تقدر بنحو 11.5مليار دولار رغم بلوغه المركز الثاني إيطاليا، إلا أن طموحه في الوصول بشركته لوكسوتيكا المصنعة لأفخم وافخر أنواع النظارات وأطرها إلى التفوق والريادة في عملها، لتكون بذلك أكبر شركات النظارات في العالم، وتشمل علاماتها التجارية كلا من راي بان وبيرسول وأوكلي.

كما أنها تصنع نظارات شمسية وإطارات طبية لعدد كبير من العلامات التجارية مثل شانيل وبرادا الذين يستخدمون هذه التصاميم بموجب ترخيص.

تصنع لوكسوتيكا أيضاً نظارات شمسية بعلامات تجارية مثل بربري وشانيل وبولو رالف لورين وبول سميث وستيلا مكارتني وتيفاني وفيرساتشي وفوغ وبيرسول وميو ميو وتوري بورش ودونا كاران، بالإضافة لنظارات الرياضية مثل النظارات الواقية للتزلج على الماء، والتزلج وسباقات الدراجات النارية، وتباع منتجات تلك الشركة في أكثر من 130 دولة، تشكل مبيعات الشركة في أميركا نحو 68٪، وتوجد علاماتها الشهيرة في نحو أكثر من 7000 من المتاجر البصرية.

بداية حياة ديل فيكيو لم تكن بالصورة المريحة فقد ولد في ميلانو يوم 22 مايو1935 لعائلة فقيرة، وهو واحد من خمسة أشقاء، وكان والده الذي كان يعمل عاملا بسيطا قد توفي وهو في سن الخمسة أشهر فقط من عمره، وضع عائلته وانعدام مصادر دخلها دفع بوالدته التي تولت مسؤولية دعم العائلة إلى التخلي عن أحد أولادها، حيث اضطرت لإرسال ديل فيكيو إلى دارمارتينيتت لرعاية الأيتام في ميلانو كان عمره وقتها سبع سنوات، في سن المراهقة بدأ فيكيو رحلته في البحث عن عمل، ولكنه حظي بعمل في أحد مصانع قطع غيار السيارات والمكونات المعدنية الصغيرة للنظارات، وفي احد أيام عمله ونتيجة لخطأ في تقطيع أجزاء النظارات بترت آلة التقطيع طرف اصبع فيكيو في حادثة ما زالت أثارها باقية كعلامة لفترة المعاناة التي عاشها فيكيو.

في عام 1958، حصل على دبلوم في النقش من أكاديمية بريرا للفنون في جيبه، ليقررفي عام 1961 بإنشاء محله الخاص الذي عرف باسم لوكسوتيكا وتخصص بتصنيع قطع النظارات في ميلان، مستفيدا من دعم قدمه له اثنان من زبائنه، شهد المحل عمليات توسع منها نقل مقر المصنع إلى قرية جبلية اجورادو الواقعة في محافظة بيلونو، وفي غضون ست سنوات، وتحديدا في عام 1967، وفي عام 1971بدأت الشركة صناعة إطارات النظارات تحت اسم العلامة التجارية الخاصة بها، ليصبح عمل الشركة لا يقتصر فقط على تصنيع زجاجات النظارات بل يمتد لتصنيع الإطارات الخاصة بها.

في عام 1980 وسع فيكيو عمله بتعاقده مع موزعين دوليين، وتحديدا موزعين من أميركا، ليكتسب في عام 1995، اشترى ديل فيكيو لينز ماسترس، وهي أول سلسلة له في المتاجر في أميركا.(وكان قد اشترى هذه المنافذ كجزء من شركة الحذاء الولايات المتحدة الأميركية، ولكن مع عدم وجود مصلحة له في سوق الأحذية، سرعان ما باعت الشركة الأم لمجموعة لشركة ناين ويست مقابل 6 ملايين دولار). فيكيو الرجل متوسط القامة وذو الشعر الأبيض لا يزال يعمل لساعات طويلة حتى الآن بشكل لا يصدق رغم بلوغه سن كبيرا.

ومع ذلك، تضع الشركة الأم في الاعتبار وضع ملصق «صنع في إيطاليا» وتعتبره أمرا في غاية الأهمية، يساهم في إنجاح الشركة، ولذلك أبقت على 80٪ من عمليات الإنتاج في إيطاليا. وأطلق ديل فيكيو علامته الشهيرة العام 1961 من خلال غرفة واحد هي عبارة عن محله، وكان وقتها يعمل معه عشرة عمال، فيما يعمل الآن بمجموعته نحو 35,000 عامل في جميع أنحاء العالم، وتتبنى شركة نحو 1000 تصميم جديد سنويا، كما تنتج نحو 65,000 زوج من الأكواب يوميا.

مترجم عن شبكة theflorentine

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا