• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

مع التشديد على مسؤولية الأسر

مبادرة رائدة لحماية الأطفال بانتظار تفاعل ملاك البنايات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 31 مارس 2014

مبادرة مهمة تلك التي بادرت بتنفيذها شركة أبوظبي التجارية للعقارات، لتركيب ما يزيد على 230 ألف قفل آمن على فتحات نوافذ وشرفات المنازل في البنايات التابعة لها في أبوظبي، خلال الاثني عشر شهراً المقبلة، للمساهمة في توفير المزيد من الحماية والأمان للأطفال، وجميع أفراد الأسرة من مستأجري البنايات في أبوظبي. وتوقعت الشركة أن يقوم فنيوها بزيارة أكثر من 40 ألف وحدة سكنية لتركيب نحو 230 ألف قفل على فتحات الشبابيك وأبواب الشرفات. وهي بانتظار تفاعل بقية ملاك البنايات في الإمارة، وعلى مستوى الدولة بصورة عامة، من أجل تعزيز حماية الأطفال من مخاطر السقوط من نوافذ وشرفات البنايات العالية، وهي جهود مُقدرة، تتطلب كذلك تحمل الأسر مسؤولياتها في أحكام الرقابة والمتابعة لصغارها، وعدم تركهم بعيداً عن الأعين أو الاعتماد الكلي على الخدم والمربيات.

تجيء مبادرة تركيب الأقفال على النوافذ لتصب في الاتجاه ذاته الذي تسير عليه مبادرة مركز وزارة الداخلية لحماية الطفل، بإطلاق تطبيق «حمـايتـي»، لتعزيز سلامة الأطفال وتأمين الحماية اللازمة لهم، وذلك تجسيداً لتوجيهات القيادة العليا، إذ يتيح للآباء إمكانية التعرف إلى الأماكن التي يوجد فيها الأبناء، وتثبيت مواعيد وصولهم إلى المدرسة والمغادرة منها أو في حالات التأخير، ويمكّن الأسرة من التواصل عبر التطبيق على مدار الساعة، ويوفر التطبيق ميزة طلب الاستغاثة، بتوجيه الأبناء نداءً إلى ذويهم عند شعورهم بالخطر.

والتطبيق متوافر بالمجان على الهواتف الذكية حصرياً في دولة الإمارات العربية المتحدة، ويتم تفعيله عن طريق الوالدين فقط، ويساعد في تحديد مكان الطفل عند فقدانه.

وهي مبادرات متصلة بجهود كبيرة تقوم بها الدولة، وتحث أفراد المجتمع على التفاعل معها، والمساهمة فيها لحماية الأطفال.

وكان مركز وزارة الداخلية لحماية الطفل قد أسندت له مهمة تطوير وتنفيذ وتقنين المبادرات والإجراءات التي تهدف إلى توفير السلامة والأمن والحماية لجميع الأطفال الذين يعيشون في دولة الإمارات العربية المتحدة أو يأتون إليها زائرين. ومن هنا جاء مشروع وتطبيق «حمايتي» الذي يتيح إرسال تنبيه بشكل آلي إلى الأب والأم، في حال تأخر الأبناء عن الوصول إلى المكان المقصود، فمثلاً يحدد الأب موعد وصول الأبناء إلى المدرسة بالفترة الزمنية من الساعة السابعة والنصف صباحاً إلى السابعة والدقيقة الخامسة والأربعين صباحاً، وفي حال عدم وصول الابن أو تأخره عن الوصول فإن «التطبيق» يرسل تنبيهاً للوالدين، يشعرهم بعدم الوصول، وذلك لتمكينهم من اتخاذ الإجراء المناسب للتأكد من سلامة طفله.

ويتميز تطبيق «حمـايتـي» بمواصفات آمنة، نظراً لخصوصية الاستخدام بين أفراد الأسرة، مشيراً إلى أن خدمات التراسل في التطبيق آمنة، وذلك للحفاظ على تلك الخصوصية الأسرية، من خلال آلية التسجيل في التطبيق، باستخدام بطاقة الهوية للأشخاص الراغبين في الحصول على الخدمة، ومنحهم صلاحية الدخول، باستخدام كلمة السر المخصصة لكل مستخدم.

ويعد تطبيق «حمايتي» إنجازاً جديداً للدولة في حماية الطفل، وخطوة متقدمة في تطبيق وتفعيل بنود الحماية التي أوردتها الاتفاقيات الدولية لحقوق الطفل، وكذلك تعد إنجازاً متقدماً للخدمات الذكية في مجال حماية الطفل. فشكراً لكل من يساهم في حماية أطفالنا.

أحمد قاسم عبد المجيد- أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا