• الخميس 08 رمضان 1439هـ - 24 مايو 2018م

غرامات على المنشآت التي تزيد نفاياتها على 250 طن سنوياً ولا تلتزم بتقليلها بنسبة 20%

تطبيق المرحلة الثانية من نظام التعرفة على منتجي النفايات منتصف مارس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 08 يناير 2013

هالة الخياط (أبوظبي) - أعلن مركز إدارة النفايات في أبوظبي، أمس، البدء في تطبيق المرحلة الثانية من نظام التعرفة على منتجي النفايات اعتباراً من منتصف مارس المقبل التي تستهدف المنشآت التي تنتج كميات كبيرة من النفايات أو بما يعادل 250 طناً سنوياً أو أكثر من النفايات، ونسبتها 5% من عدد المنشآت الموجودة في الإمارة وعددها يقارب 2500 منشأة وشركة.

وتفرض المرحلة الثانية من الحملة على المنشآت التي تنتج كميات كبيرة من النفايات تزيد على 250 طناً سنوياً، غرامات مالية في حال عدم التزامها بتخفيض النفايات الناتجة عنها بنسبة 20% على الأقل سنوياً، حيث تنتج هذه الشركات يومياً ما يقارب 800 ألف كيلو جرام من النفايات.

ويتوجب على المنشآت المنتجة لكميات كبيرة من النفايات خلال العام الحالي، ابتداء من منتصف مارس المقبل، إلى جانب تخفيض إنتاج نفاياتها بنسبة 20%، تقديم تقارير تطور الأداء في تطبيق معايير الإدارة السليمة للنفايات والمعتمدة من قبل الاستشاريين المجازين من هيئة البيئة في أبوظبي والمسجلين لدى مركز إدارة النفايات، بهدف ضمان التزام المنشآت بالتعامل السليم مع النفايات، والحفاظ على بيئة الإمارة للأجيال القادمة، وتماشياً مع استراتيجية أبوظبي نحو أبوظبي مستدامة 2030.

وأعلن الدكتور سالم الكعبي نائب المدير العام لمركز إدارة النفايات في أبوظبي، في مؤتمر صحفي عقده أمس، إطلاق الحملة التوعوية الخاصة بتطبيق المرحلة الثانية من نظام التعرفة على منتجي النفايات، مشيراً إلى أن الاستراتيجية الخاصة بنظام التعرفة على منتجي النفايات ترتكز على ضمان التعامل السليم مع النفايات للنسبة الأكبر من النفايات المنتجة في الإمارة، حيث حدد المركز مجموعة من المعايير التي يتوجب على المنشآت الأكثر إنتاجاً للنفايات الالتزام بها، ومن أهمها اعتماد توفير تقارير عن مدى فاعلية خفض إنتاج النفايات للمنشآت التي تنتج 250 طناً من النفايات أو أكثر سنوياً، وذلك بهدف دعم جهود هذه المنشآت في عمليات خفض إنتاج النفايات، وكذلك بناء قاعدة بيانات توضح مدى التزام المنشآت بأهداف خفض إنتاج النفايات في الإمارة.

ودعا الكعبي جميع المنشآت إلى التعاون مع المركز والمساعدة في الارتقاء بمستوى الخدمات البيئية المقدمة للمجتمع.

وأوضح الكعبي أن تطبيق المرحلة الثانية من نظام التعرفة الهدف منه ليس فرض الغرامات وإنما تخفيض إنتاج النفايات من مصدرها، وذلك من خلال تشجيع إعادة الاستخدام والتدوير وتقليل كميات النفايات الواردة إلى مكبات النفايات، وتقليل الآثار السلبية للاعتماد المتزايد على المصادر الطبيعية، والعمل على خلق الفرص الاستثمارية، والعمل على دعم قطاع الصناعات الخضراء (الصديقة للبيئة) التي تسهم في دعم الاقتصاد الوطني، وتساعد في الارتقاء بمستوى الخدمات البيئية المقدمة للمجتمع، وبما يحقق استراتيجية المركز ورؤيته الهادفة لخفض إنتاج النفايات بنسبة 80% بحلول عام 2018. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا