• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

كونتي يعرض تجربته

مدرب «الآزوري» يشيد بمستوى كأس آسيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 21 يناير 2016

الدوحة (الاتحاد)

عقدت أكاديمية التفوق الرياضي «أسباير» جلسة حوارية مع أنطونيو كونتي مدرب المنتخب الإيطالي لكرة القدم، حضرها مدربو الأكاديمية وبعض المدربين العاملين في أندية دوري النجوم والنجم الإسباني تشافي هيرنانديز لاعب وقائد نادي السد، كما تابع بعض فقراتها روبرتو كارلوس، النجم السابق لمنتخب البرازيل وريال مدريد الإسباني، الذي عرف بتسديداته الصاروخية وأهدافه الخرافية من مسافات بعيدة.

وأدار البروفيسور فالتر دي سالفو، مدير الأداء وعلوم كرة القدم في أكاديمية «أسباير» الجلسة الحوارية التي استعرض فيها المدرب كونتي تجربته السابقة كمحترف لمع اسمه وذاع صيته، عندما دافع عن ألوان نادي يوفنتوس ومنتخب بلاده، قبل أن يصبح بعد اعتزاله اللعب مدرباً تسلق درجات المهنة الصعبة جداً من أسفل درجاتها إلى أن بلغ القمة، وحصد النجاح بفضل جده وجديته وقوة الإرادة التي تحلى بها دائما، ثم قدم إيضاحات وشروحات مستفيضة حول الفروق والاختلافات بين مهنة لاعب ومهنة مدرب وألقى الضوء على فلسفته التدريبية ورؤيته الفنية لكرة القدم والطريقة التي يفضلها في إدارة لاعبيه من أجل الوصول إلى حصد أفضل النتائج وتحقيق الإنجازات.

من جانبه، أشاد المدرب الإيطالي كونتي بمستوى نهائيات كأس آسيا تحت 23 سنة للمنتخبات الأولمبية، كما أشاد بفوز منتخب قطر على نظيره الصيني، وحسم بطاقة التأهل لربع نهائي البطولة.

واعتبر كونتي فوز منتخب قطر على التنين الصيني الذي ينتمي إلى بلد عدد سكانه أزيد من مليار و330 مليوناً أمراً ليس بالسهل، واعتبره مؤشراً مهماً على أهمية العمل الذي تقوم به الجهات المسؤولة عن كرة القدم القطرية من أجل تطويرها.

وتطرق المدرب الإيطالي إلى كرة القدم العصرية، وقال إنها مختلفة عن الماضي، وهي تعتمد على، السرعة في التفكير والأداء في وقت قياسي، إضافة إلى العامل البدني الذي تطورت تدريباته وتمارينه بشكل كبير، وباتت مختلفة عن التمارين البدنية التي كانت تؤدى سابقاً قبل عقود عدة.

وتحدث كونتي عن التكنولوجيا في كرة القدم، ووصفها بأنها عامل مهم في كرة القدم العصرية ويعتمد المدربون عليها، في تحليل الإحصائيات والجهد البدني للاعبين، وتوضح مردود كل لاعب وتفضح اللاعبين الأقل جهداً بالملعب.

ورداً على سؤال حول رأيه في الكرة الإسبانية بشكل عام، ونادي برشلونة تحديداً، قال: «برشلونة أبهر العالم بطريقة لعبه الخرافية «التيكي تاكا»، وذلك بفضل توافره على مجموعة كبيرة من اللاعبين الموهوبين والمبدعين، وقد حاولت العديد من الفرق استنساخ الأسلوب ذاته إلا أنها لم تنجح؛ لأنها كانت تفتقر إلى لاعبين في قيمة اللاعبين الموهوبين الذين كان يعج بهم الفريق الكتالوني.

وتابع: «البارسا قاد ثورة كروية بمعنى الكلمة، خاصة في مرحلة جوارديولا».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا