• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

أنقرة تأمل بالتحول الى مركز ترانزيت للغاز

«الأنابيب» تشعل صراع «مركز الطاقة» بين تركيا وروسيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 22 مارس 2015

إسطنبول (أ ف ب)

تأمل تركيا أن تتحول إلى مركز ترانزيت مهم انطلاقا من خطي أنابيب جديدين لضخ الغاز من أذربيجان وروسيا إلى أوروبا، إلا أن تحقيق الطموحات المعلنة لا يبدو بسهولة التباهي بإعلانها.

وبدأت تركيا وأذربيجان رسميا الأسبوع الماضي بناء خط أنابيب غاز جديد عابر للأناضول بطول 1850 كيلومترا سيضخ الغاز من حقل شاه دينيز 2 الأذربيجاني، ومن المقرر أن ينتهي العمل به في العام 2018 على أن يضخ عشرة مليارات متر مكعب من الغاز سنويا للزبائن الأوروبيين وستة مليارات متر مكعب للزبائن الأتراك.

وفي الوقت ذاته، يجري المسؤولون الروس والأتراك مفاوضات مكثفة للاتفاق على بنود المشروع الجديد لمد أنبوب غاز بين البلدين يمر تحت البحر الأسود.

وفيما يدعم الاتحاد الأوروبي أنبوب الغاز العابر للأناضول، تقف روسيا خلف مشروع «توركيش ستريم»، أما تركيا، فتجد نفسها في موقع استراتيجي مهم في إطار المنافسة بين بروكسل وموسكو على إمدادات الغاز.

وتطمح تركيا إلى أن تحول المنطقة التي تحد اليونان وبلغاريا في غرب البلاد إلى مركز للغاز، حيث تلتقى عدة أنابيب لضخ الغاز إلى الزبائن في الاتحاد الأوروبي. ويبدو أن مشروع أنبوب الغاز العابر للأناضول والمدعوم من الاتحاد الأوروبي في طور التنفيذ، إذ إن عائدات الاستثمارات ما بين 40 و45 مليار دولار في حقل شاه دينيز2 الأذربيجاني الضخم تعتمد على أنبوب الغاز. أما مشروع «توركيش ستريم» فيواجه صعوبات أكثر، ولا يبدو مستقرا حتى الآن. وتدور التساؤلات حول قدرة تركيا على أن تتحول إلى مركز حقيقي للغاز، الأمر الذي يتطلب اكثر بكثير من مجرد إنشاء بنية تحتية من الأنابيب. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا