• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

إطلاق باقة الخدمات «الذكية» خلال أيام

استخدام «الهوية» في المعاملات البنكية قريباً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 10 يناير 2014

أحمد عبدالعزيز (أبوظبي) - تحل بطاقة الهوية، محل البطاقات البنكية وبطاقات الصراف الآلي، ما يتيح استخدامها في المعاملات المالية، عبر ربط صاحب البطاقة حسابه البنكي بها ،واستعمالها في سحب النقود، وإجراء أي معاملات بنكية.

وبحسب الموقع الإلكتروني لـ «الإمارات للهوية» تطلق الهيئة خلال الربع الثاني من العام الجاري المرحلة التجريبية للخدمة، فيما تدرس حاليا، بالتعاون مع شركتي «فيزا» و«ماستر كارد» إمكانية ربط خدمات إثبات الهوية الشخصية التي توفرها بطاقة الهوية مع خدمات الشركتين، ما يتيح استخدام البطاقة على النطاق العالمي، يمكن سكان الدولة من استخدام هوياتهم في إجراء المعاملات المالية.

وأوضح موقع الهيئة، أن الدكتور مهندس علي محمد الخوري مدير عام الهيئة، كشف أن العمل ببطاقات الهوية في المعاملات المالية سيبدأ قريبا كجزء من اتفاقيات تعاون وقعتها الهيئة مع المؤسسات المالية في الدولة، مشيراً إلى أنه سيتم في هذا المجال استخدام بطاقات الهوية لإثبات شخصية حاملها الذي سيتمكن من خلال خصائصها التقنية المتطورة من المصادقة على معاملاته المالية وإتمامها.

وأضاف الخوري، أن الربع الثاني من العام الجاري سوف يشهد إطلاق المرحلة التجريبية للخدمة التي سيتم وتعميمها بناء على نتائج المرحلة، لافتاً إلى أن المتعاملين سيتمكنون بموجبها من استخدام بطاقة الهوية في أجهزة الصراف الآلي، وذلك بعد إعداد تلك الأجهزة، وبرمجتها لقراءة بيانات البطاقات، ليتمكن حامل البطاقة من ربطها بحسابه البنكي لسحب النقود وإجراء أي معاملات بنكية أخرى.

وتشير إحصاءات البنك المركزي لعام 2012 إلى أن عدد بطاقات الصراف الآلي وبطاقات الائتمان التي تم إصدارها في الدولة بلغ 10.4 مليون بطاقة.

وتعمل الهيئة على تقديم العديد من الخدمات التي من شأنها تسهيل إتمام الإجراءات على المتعاملين، حيث دعت الجمهور على مستوى الدولة من المواطنين والمقيمين للاستفادة من استخدام تطبيقاتها الذكية، التي تتيح الاستفادة من خمس خدمات عبر الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية التي تعمل بنظام «آند رويد»، وهي الخدمة التي تنطلق خلال الربع الأول من العام الجاري.

وتشمل باقة الخدمات «الذكية» التي يمكن للمتعاملين الحصول عليها من الهواتف المحمولة السماح لمواطني الدولة وأبناء دول مجلس التعاون الخليجي تجديد بطاقات الهوية إلكترونياً، وكذلك متابعة حالة الطلب لجميع سكان الدولة، وتخصيص ملف المستخدم، علاوة على خدمة إرسال المقترحات والشكاوى وخدمات التنبيهات وتحديد مواقع مراكز الخدمة التابعة للهيئة ومكاتب الطباعة المعتمدة.

وتهدف باقة الخدمات الذكية إلى تذليل العقبات أمام المتعاملين، تتوافر على مدار الساعة، وعبر قنوات إضافية متنقلة وسهلة الوصول إليها ولا يحتاج المتعامل أن يتوجه إلى مراكز الخدمة، أو مكاتب الطباعة علاوة على تقليل عدد الخطوات إلى النصف.

وكانت هيئة الإمارات للهوية سلمت نحو 9 ملايين بطاقة لأصحابها خلال السنوات الثلاث الماضية، عبر مكاتب بريد الإمارات المنتشرة على مستوى الدولة بمعدل 28 ألف بطاقة يومياً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض