• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

قفزت 177% والأصول ترتفع إلى 116 ملياراً

3,3 مليار درهم صافي أرباح العمليات التجارية لـ «دبي القابضة» في 2013

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 31 مارس 2014

سجلت العمليات التجارية لمجموعة دبي القابضة أرباحاً صافية خلال عام 2013 بلغت 3,3 مليار درهم، مقارنة مع 1,1 مليار درهم في عام 2012، بارتفاع قدره 177%، وفقاً للنتائج المالية التي أعلنتها الشركة أمس.

وحققت المجموعة أداءً قوياً في جميع قطاعات أعمالها، حيث نما إجمالي الإيرادات بنسبة 27% عن السنة السابقة، ليصل إلى 11٫6 مليار درهم، فيما بلغ إجمالي الأصول التقديري رقماً قياسياً وصل إلى 116 مليار درهم، كما بلغ إجمالي الأرباح قبل حسم الفوائد والضرائب والإهلاك أكثر من 5٫5 مليار درهم خلال عام 2013.

وأكدت الشركة في بيان أصدرته أمس، استمرار أدائها القوي، وتحقيق استدامة لنموها عبر إيرادات متكررة ارتفعت بنسبة 10%، لتصل إلى 6٫9 مليار درهم، كما حققت انخفاضاً كبيراً في مستوى القروض العامة والمصرفية ليستقر عند 10٫9 مليار درهم في 2013، وليبلغ معدل الدين للملكية 0٫6 فقط، وهو المعدل المعياري العالمي الأمثل للشركات بهذا الحجم، مما رفع التصنيف الائتماني للمجموعة التي حصلت تصنيف من وكالة موديز للتصنيف الائتماني بنظرة إيجابية مستقبلية بسبب الأداء التشغيلي القوي والتدفقات النقدية المنتظمة وتسديد الالتزامات المالية الرئيسية.

وقال معالي محمد عبدالله القرقاوي رئيس مجلس إدارة دبي القابضة: «دبي القابضة للعمليات التجارية ظلت تحقق نمواً إيجابياً في صافي أرباحها خلال السنوات السابقة، معتمدة على استراتيجية محكمة في إدارة الأصول والديون مع الاستمرار في الاستثمار بمجموعة من القطاعات الاستراتيجية، وجاءت نتائج 2013 القوية لتعكس نجاح هذه الاستراتيجية وصحة القرارات التي أخذتها المجموعة خلال الفترات الماضية، ولدينا استراتيجية واضحة لتحقيق استدامة مستقبلية لهذا النمو». وأضاف: «(دبي القابضة) تعمل ضمن رؤية متناسقة مع الرؤية الوطنية الأوسع، وتوجهاتنا الاستثمارية محكومة بالتوجهات العامة لاقتصادنا الوطني من حيث التحول لاقتصاد المعرفة، والتركيز على قطاعات التكنولوجيا، والاستثمار في صناعة المحتوى، وخلق مجمعات للإبداع والابتكار في قطاعات علمية متقدمة». وقال معاليه: «مجموعة دبي القابضة أصبحت اليوم جزءاً رئيسياً من نسيج الاقتصاد والحياة، حيث يعمل في مجمعاتها أكثر من 70 ألف متخصص في قطاعات التكنولوجيا والإعلام والأبحاث والتعليم، ويدرس في مجمعاتها الأكاديمية أكثر من 20 ألف طالب، ومناطقها الإعلامية تبث عبر 141 قناة لأكثر من نصف مليار مشاهد، ويعمل فيها أكثر من 22 ألف موظف، ووجهاتها السياحية استقبلت أكثر من 23 مليون زائر خلال 2013، فيما يضم مجمعها العلمي الجديد 3000 متخصص في مجالات التقنية الحيوية والصناعات الدوائية والأبحاث الغذائية والبيئية وغيرها». وأضاف «استراتيجية المجموعة خلال السنوات المقلبة ستركز على ضمان الاستمرار في تحقيق عوائد مستدامة، والاستثمار في الابتكار، وتطوير قطاعات استراتيجية جديدة، وحققت قطاعات مجموعة دبي القابضة للعمليات التجارية كافة نمواً إيجابياً، وامتدت أعمالها عبر أكثر من 24 دولة وموظفوها يتجاوزون الـ20 ألف موظف». بدوره، قال أحمد بن بيات الرئيس التنفيذي لدبي القابضة: «شهدت دبي القابضة للعمليات التجارية خلال السنوات السابقة أداء تشغيلياً قوياً ومنتظما أدى لانتظام في تدفقاتنا النقدية وتحقيق أرباح إيجابية، كما أن التزاماتنا المالية شهدت انخفاضاً كبيراً بنسبة 15% سنوياً خلال السنوات الخمس السابقة، لتصل إلى المعدل الطبيعي للشركات العالمية بهذا الحجم، واختتمت مجموعة دبي القابضة للعمليات التجارية العام الماضي بمستويات صحية من السيولة النقدية، التي وصلت إلى 3٫9 مليار درهم».

وأضاف ابن بيات: «حققت البنى التحتية السكنية والتجارية للمجموعة أداءً منتظماً وقوياً خلال الفترة الماضية، حيث بلغ معدل الإشغال في محفظة العقارات السكنية 99%، وبلغ حجم المحفظة التجارية أكثر من 1٫2 مليون قدم مربع، وواصلت دبي القابضة للعمليات التجارية أيضاً تعزيز علامتها التجارية عالميا بشكل كبير عبر مجموعة جميرا واستثماراتنا في الاتصالات والتكنولوجيا، بالإضافة لتعزيز علامتها محلياً عبر استضافة كبريات الشركات العالمية في مجمعات الأعمال لديها لتكون مقرات للعمليات الإقليمية لهذه الشركات ولتدعم خلق فرص جديدة في قطاعات لدعم أعمال هذه الشركات».

وقال: «استمرت المجموعة في دعم الاستراتيجية الوطنية في دولة الإمارات والمتعلقة بالتحول لاقتصاد المعرفة ودعم الإبداع والابتكار، حيث تم خلال 2013 إطلاق أكبر استوديوهات سينمائية في الشرق الأوسط وأوروبا، بالإضافة لإطلاق مشروعنا (حي دبي للتصميم) الذي سيكون أذكى بقعة في العالم من حيث التقنيات المستخدمة في إدارته وفي طريقة الحياة والعمل من خلاله، الذي نراهن عليه لصنع قطاع جديد في المنطقة يركز على تقنيات التصميم المتقدمة في المجالات العمرانية والهندسية والتصنيعية، بالإضافة لتقنيات التصميم الجديدة في مجال المستلزمات الفاخرة والأجهزة العلمية المتقدمة». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا