• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

استعادة شمال الفلوجة وكشف 15 جثة بسجن للتنظيم الإرهابي

عمليات صلاح الدين تحرز تقدماً كبيراً باتجاه الموصل

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 25 يونيو 2016

بغداد (الاتحاد، وكالات)

واصلت القوات العراقية تقدمها بدعم من مقاتلي العشائر في معركة الفلوجة، حيث تمكنت أمس، من تحرير معظم الأحياء الشمالية بالمدينة، خصوصاً الشرطة والجغيفي، متقدمة أيضاً لتطهير حي الجولان من فلول «داعش» الإرهابي. في تقدم ملحوظ آخر، سيطرت قطعات جهاز مكافحة الإرهاب والفرقة المدرعة التاسعة المتجهة نحو الموصل على مركز ناحية مكحول، وقامتا برفع العلم العراقي على مركز الناحية بعد تكبيد «داعش» خسائر بالأرواح والمعدات، ما جعل أهم نقاط الطريق الدولي الذي يربط بين محافظتي نينوى وصلاح الدين تحت قبضتها.

وتمكن أهمية ناحية مكحول كونها تمهد الطريق للقوات العراقية للسيطرة على بلدة القيارة التابعة لمحافظة نينوى، حيث تعتزم قيادة العمليات المشتركة استخدام القاعدة العسكرية الموجودة بالبلدة للشروع بعمليات تحرير الموصل المعقل الرئيسي «لداعش» في المحافظة.

وقال محافظ صلاح الدين أحمد الجبوري للصحفيين «القوات تمكنت ظهر الجمعة من السيطرة على ناحية مكحول التي تبعد 35 كم إلى الشمال من بيجي وطهرت المنطقة من العبوات الناسفة والمنازل المفخخة».

من جانبه، أبلغ علي الدودح قائممقام قضاء الشرقاط شمال تكريت، أن «القوات العراقية سيطرت لاحقاً على مفرق الشرقاط - الموصل -تكريت والذي يعد من أهم تقاطع المواصلات في المنطقة ويسيطر على جميع طريق المواصلات التي تؤدي إلى المدن الثلاث والقرى المحيطة بها».

وأضاف أن «مفرق الشرقاط يضم بعض المباني العسكرية، ويبعد عن تكريت 90 كلم»، موضحاً أن القوات العراقية منتشرة الآن في المنطقة لتأمينها ضد أي هجمات محتملة أثناء الليل.

ذكر نقيب في الجيش العراقي يدعى محمد محمود أن «السيطرة على مفرق الشرقاط وقبله مفرق الزوية يعد حدثاً مهماً كونه سيفتح الطريق واسعاً لتحرير قضاء الشرقاط». وفي وقت لاحق، أكد قائد العمليات الخاصة اللواء الركن معن السعدي، أن القوات وصلت تقاطع الزوية وسيطرت على تقاطع النمل، كما استعادت قرية البيضة باتجاه الشرقاط.

في الأثناء، عثرت قوات الأمن على جثث 15 شخصاً، غالبيتهم من المدنيين أعدمهم «داعش» داخل أحد معتقلاته في مدينة الفلوجة، حسب ما أفادت مصادر أمنية أمس. وقال الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي قائد عمليات الفلوجة «عثرت القوات الأمنية على جثث 15 شخصاً غالبيتهم من المدنيين وبينهم عسكريون، داخل سجن للتنظيم الإرهابي في منطقة المعلمين الثانية» شمال المدينة.

ونقلت مواقع التواصل الاجتماعي صوراً لجثث مكدسة داخل حفرة داخل السجن. وكان الفريق رائد شاكر جودت قائد الشرطة الاتحادية أعلن عن العثور على سجون «لداعش» في حي نزال كتب عليا بالتوالي «سجن الرعية»، و«سجن التعذيب»، و«سجن الإخوان».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا