• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

قوات الاحتلال تقمع مسيرات سلمية في الضفة الغربية

العربي: تنصل نتنياهو من «حل الدولتين» مرفوض

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 21 مارس 2015

عبدالرحيم الريماوي، وكالات (رام الله، القاهرة)

دعا أمين العام للجامعة العربية نبيل العربي أمس المجتمع الدولي إلى اتخاذ موقف دولي داعم لفلسطين المحتلة وضاغط على إسرائيل للإقرار بالحقوق العربية والفلسطينية المشروعة وغير القابلة للتصرف ولإلزامها بتحقيق متطلبات السلام.

وعبّر، في حوار أجرته معه «وكالة أنباء الشرق الأوسط» المصرية بمناسبة قرب عقد القمة العربية في شرم الشيخ، عن رفضه لتصريحات رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو بشأن تنصله من «حل الدولتين».

وقال «إن القواعد العامة بشأن القضية الفلسطينية واضحة بالنسبة لقضايا الحل النهائي سواء بالانسحاب من الأراضي المحتلة وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية واعادة اللاجئين وغيرها، ولكن لابد من آلية تنفيذية خاصة وتوجد قرارات لكل شيء. وأوضح أن هناك القرار الدولي رقم 465 في عام 1980 والذي يدين المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية إدانة كاملة، لكن لا يوجد تنفيذ، فالمشكلة هي بالتنفيذ. وأعاد تأكيد ضرورة التزام إسرائيل بالانسحاب من الأراضي المحتلة بموجب قرار مجلس الأمن الدولي رقم 242 في عام 1967. وتساءل «هل مقبول أن جميع دول العالم تخضع للقانون الدولي وأحكام وقواعد ميثاق الأمم المتحدة وإسرائيل هي التي تخالف؟».

وأعاد العربي تأكيد التزام العرب بمبادرة السلام العربية وبالسلام كخيار استراتيجي، محملا إسرائيل المسؤولية الكاملة عن إضاعة الوقت. وقال «إن نتنياهو يقول إنه لن يكون هناك انسحاب وهذا معناه أن اسرائيل ستنقلب إلى دولة عنصرية». وأضاف «نقطة الاحتلال هي نقطة مهمة لأن اسرائيل كان تدعي أن هذه أراضٍ متنازع عليها ولكن منذ يوم 29 نوفمبر عام 2012 عندما قررت الجمعية العامة للأمم المتحدة بأغلبية 138 صوتاً أن فلسطين دولة بصفة مراقب أصبحت هذه دولة محتلة». وتابع «إن مبادرة السلام العربية لها قيمة كبيرة جداً داخل وخارج إسرائيل، فالعالم رأى بنفسه أن الدول العربية تريد السلام، والمبادرة على المائدة منذ عام 2002 وحتى الآن لم تتحرك اسرائيل وتتجاهل تماما تلك المبادرة».

ميدانياً، قمعت قوات الاحتلال المسيرات السلمية الأُسبوعية ضد جدار الفصل العنصري الإسرائيلي والاستيطان اليهودي في الضفة الغربية. وأصيب طفل وفتى فلسطينيان برضوض وجروح جراء اعتداء جنود الاحتلال بالضرب على المشاركين في مسيرتي قرية المعصرة وبلدة الخضر جنوب بيت لحم بالضرب.

وأطلقت قوات الاحتلال الرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الغاز المسيل للدموع صوب المشاركين في مسيرات بلدة كفر قدوم شرق قلقلية وقرى النبي صالح وبلعين ونعلين شمال غرب رام الله، ما أدى لإصابة فتى وشاب بجروح. ومصور وكالة الأنباء الأوروبية علاء بدارنة برضوض، والعشرات الأهالي والناشطين الفلسطينيين والمتضامنين الإسرائيليين بحالات اختناق.

واعتقلت قوات الاحتلال 4 شبان فلسطينيين في بلدتي دورا جنوب الخليل، وعزون شرق قلقيلية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا