• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

استئناف المفاوضات «النووية» الأربعاء

أوباما لإيران: أمامنا فرصة تاريخية لحل الأزمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 21 مارس 2015

واشنطن (وكالات) دعا الرئيس الاميركي باراك أوباما مساء أمس الأول إيران إلى تحسين العلاقات مع بلاده المقطوعة منذ عام 1979، واصفاً المفاوضات بينها وبين «مجموعة 5+1» المكونة من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين وألمانيا لحل أزمة برنامجها النووي بأنها «أفضل فرصة» لتحقيق ذلك عبر التوصل إلى اتفاق نهائي. وقال أوباما خلال رسالة سنوية مصورة إلى الإيرانيين وزعمائهم بمناسبة حلول السنة الفارسية الجديدة اليوم السبت، «أمامنا هذا العام أفضل فرصة تتاح لنا منذ عقود لنسعى إلى مستقبل مختلف بين بلدينا. خلال عشرات السنين تباعد بلدانا بسبب غياب الثقة والخوف واعتقد أن لديهما فرصة تاريخية لحل هذه المشكلة بطريقة سلمية، ستصب في مصلحة بلدينا والعالم لسنوات عديدة، وهي فرصة لا يجوز تفويتها». وأوضح «هذا على المحك اليوم. وهذه اللحظة قد لا تأتي مرة اخرى في وقت قريب». وأضاف «الأيام والأسابيع المقبلة حاسمة جداً. شهدت المفاوضات تقدماً وقد وقعنا في العام الماضي اتفاقا انتقالياً والتزم الجانبان بتعهداتهما فيه ولكن لا تزال هناك فجوات، وهناك أشخاص في بلدينا وخارجهما يعارضون الحل الدبلوماسي». وتابع «رسالتي لكم يا شعب إيران هي أنه علينا أن نرفع صوتنا معاً للدفاع عن المستقبل الذي نسعى إليه». ووضع أوباما زعماء إيران أمام خياري بين إبقاء بلدهم في المسار الحالي للعزلة والعقوبات الدولية والغربية أو الطريق نحو المزيد من التجارة والاستثمار مع باقي العالم. وأغراهم بأن حل الأزمة النووية يساهم في فتح الأبواب نحو «مستقبل افضل لكم أيها الإيرانيون الذين أعطيتم الكثير للعالم». وطالب أوباما، في بيان أصدره أمس، السلطات الإيرانية بأن تعيد الى الولايات المتحدة فوراً أميركيين معتقلين او مفقودين في ايران، هم سعيد عبديني وأمير حكمتي وجايسون رضيان روبرت ليفنسون، «ليتمكنوا جميعا من الاجتماع بعائلاتهم في أسرع وقت ممكن». واعتقل رضيان، مراسل صحيفة «واشنطن بوست» في طهران، عام 2014 مع زوجته الصحفية يغاني صالحي التي افرج عنها بكفالة. وحكمتي، جندي في مشاة البحرية الأميركية (المارينز)، مسجون في إيران منذ عام 2011 بعد إدانته بالتجسس وأوقف القس البروتستانتي عبديني عام 2012 بتهمة «الإضرار بالأمن القومي» لأنشطته الدينية وحكم عليه بالسجن 8 أعوام. وفقد ليفنسون، العميل السابق لمكتب التحقيقات الاتحادي الأميركي (إف. بي. آي)، عام 2007 على جزيرة كيش الإيرانية. في المقابل، دعا وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف «مجموعة 5+1» الى وقف الضغوط على بلاده في المفاوضات لإقرار اتفاق. وكتب في تغريدة على موقع «تويتر» بدت رداً على أوباما «الإيرانيون اختاروا بالفعل الانخراط في المفاوضات بكرامة، وحان الوقت للولايات المتحدة وحلفائها للاختيار: الضغط أو الاتفاق». في غضون ذلك اختتم وزير الخارجية الأميركي جون كيري وظريف والمنسقة العليا لسياسة الاتحاد الأوروبي الخارجية والأمنية فيدريكا موجيريني جولة نمن مفاوضات إيران والمجموعة السداسية الدولية في مدينة لوران السويسرية استمرت 5 أيام. وقال نائب وزير الخارجية الإيراني إن المفاوضات ستستأنف الأربعاء المقبل بعد إجراء الجانبين مشاورات وتنسيق. وأضاف أن كيري سيلتقي نظراءه البريطاني فيليب هاموند والفرنسي لوران فابيوس والألماني فرانك فالتر شتاينماير اليوم السبت في برلين. واطلعت موجيرني الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل على نتيجة المفاوضات خلال اجتماع خماسي على هامش قمة الاتحاد الأوروبي في بروكسل. وقالت ميركل إن هناك رغبة سياسية في إبرام اتفاق ذي مصداقية لمنع إيران من صنع أسلحة نووية. وأوضحت « تناولنا وضع المفاوضات وأكدنا مرة أخرى أننا نريد نهاية ناجحة لهذه المفاوضات بشأن إيران، لكن ينبغي أن يكون اتفاقاً ذا مصداقية».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا