• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

فتاوى «التواصل الاجتماعي» مشبوهة جهلاء يفتون.. وبسطاء يصدقون.. و«التواصل» ملغوم !!

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 25 يونيو 2016

استطلاع: منى الحمودي، فهد بوهندي، عمر الأحمد

أحاطت ثورة المعلومات حياة البشر من جميع المنافذ، حيث أثر عصر السرعة على جميع النواحي الحياتية، وفتحت التكنولوجيا الرقمية ووسائل التواصل الاجتماعي جميع الأبواب وجعلتها مشرعة تماما أمام الفتاوى وسيل المعلومات التي لا حدود لها، والتي تختلط بين معلومات دقيقة وأخرى مبالغ فيها، وقد تكون غير صحيحة مطلقا.

وفي الوقت الحالي يلاحظ الجميع وجود فقهاء وشيوخ وهميين يبالغون في إصدار الفتاوى ومنها تلك التي تجاوزت حدود العقل والمنطق، ومنها ما يثير الاستغراب والجدل بين الناس والفقهاء، بل هناك من أصبح يفتي وينشر فتواه ليجعل الأفراد في حيرة من أمرهم حول الأمر الذي حرمه هذا الشيخ لسنين طويلة، وبالتالي هذه الفتاوى تنعكس سلبياً على المجتمع وتؤثر بشكل كبير على أفراده.

قامت«الاتحاد» باستطلاع آراء الجمهور عن مصادر الفتاوى التي يأخذون بها عند حاجتهم للفتوى في أمر ما، وقد رأى المواطن سليمان النقبي أنه يجب على الإنسان أن يكون واعيا تماما لما يدور حوله ولا ينجرف خلف مستجدات الأمور بشكل عشوائي، خصوصا في المسائل الهامة المتعلقة بحياته، وبالمسائل الدينية والطبية وغيرها، واستغرب من الكثيرين الذين يلجؤون إلى حسابات عبر الإنترنت أو غيره للحصول على فتوى دينية مثلا، فيما وفرت الدولة مركزا متخصصا للإفتاء وعلى قدر كبير من الشفافية والتعاون مع الجمهور، حيث تسهل مراكز الإفتاء الرسمية في الدولة عدة وسائل للتواصل والاستفادة، كما تعرض القنوات التلفزيونية الرسمية للدولة برامج متخصصة.

الإنسان دليل نفسه

يقول جاسم المنصوري: برأيي أن الإنسان هو دليل نفسه، خصوصا إذا كان أمامه عدة خيارات يجب أن يختار منها الأصح، إن الفتوى تعني الحاجة إلى معلومة، وللأسف اليوم نجد الكثيرين يضعون أنفسهم في مواقع ليست لائقة بهم ويتحدثون في أمور دقيقة قد تحتاج إلى متخصصين للبت فيها، فمثلا قد يصف أحدهم دواء أو علاجا لشخص دون أن يكون طبيبا أو متخصصا، وبالتالي قد يسبب كارثة فعليه لهذا المتلقي، لذا يجب على الإنسان أن ينهل المعلومات من مواردها الصحيحة، ولا ينجرف مع كل إنسان مستهتر يفتي فيما لا يعرف مكتفيا بنقل معلومة قد يكون سمعها ولم يتحقق منها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض