• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

«اتحاد القوى»: الموازنة العراقية مقابل قانون الحرس الوطني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 يناير 2015

بغداد (الاتحاد)

كشف رئيس كتلة الحل في مجلس النواب العراقي (البرلمان)، المنضوية في اتحاد القوى العراقية «السنية» النائب محمد الكربولي، أمس، أن التحالف اتفق على عدم التصويت على إقرار الموازنة إذا لم تتضمن إقرار قانون الحرس الوطني ورصد المبالغ له أسوة بميليشيات «الحشد الشعبي» والبيشمركة الكردية.

وأضاف الكربولي أن أغلب الكتل السياسية لم تكن مقتنعة بمسودة مشروع الموازنة اﻻتحادية لعدم مراعاته العدالة واﻷولوية والاحتياجات الفعلية للوزارات المهمة، لافتاً إلى وجود أرقام فلكية لتغطية نفقات غير ضرورية وغير مبررة بالمقابل.

وأكد أن مجلس الوزراء أخفق في رصد ميزانية مقنعة لوزارة التربية على سبيل المثال، وهي وزارة مهمة ولها تماس بحياة ومستقبل أجيال العراق، مبيناً أن هذا سينعكس سلباً على مشاريع الوزارة الداعمة لبرامجها التعليمية كطباعة الكتب المدرسية قياساً بأعداد الطلبة.

وأضاف أن هذا سيدفع إلى المطالبة بنظام التناوب في استخدام الكتاب المدرسي المنهجي حتى تتمكن الوزارة من سد احتياج طلبتها من الكتب المدرسية، مشيراً بالمقابل إلى أن الموازنة رصدت المليارات لتعزيز رفاهية الرئاسات ومنافعها.

وفي السياق بحث رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري، مع الكتلة النيابية والوزارية لتحالف القوى العراقية، آليات تطبيق وثيقة الاتفاق السياسي. وذكر بيان لمكتبه أن الجبوري بحث مع الكتلة السنية التداعيات الأمنية التي تشهدها عدد من المحافظات، والتنسيق مع القيادات الأمنية والعسكرية، لأجل استقرار الأوضاع في تلك المحافظات. وشدد على ضرورة إيلاء ملف النازحين، واللاجئين الأهمية القصوى.

إلى ذلك أعلن النائب عن التحالف الوطني عبود العيساوي، جمع تواقيع أكثر من 100 نائب لإصدار قرار برلماني يلزم القيادة العامة للقوات المسلحة ووزارة الدفاع خصوصاً بالعمل على مشروع قانون الخدمة الإلزامية لإقراره في مجلس النواب.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا