• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

في اليوم العالمي للمتلازمة

الرومي تدعو إلى تمكين ذوي متلازمة داون اجتماعياً واقتصادياً

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 21 مارس 2015

دبي(الاتحاد)

دبي (الاتحاد)

أكدت معالي مريم الرومي وزيرة الشؤون الاجتماعية أهمية توفير فرص وخيارات متعددة للأشخاص من متلازمة داون في مجالات الحياة كافة، كأقرانهم من أفراد المجتمع، حيث إن التحديات التي يواجهونها قد تحدّ من قدرتهم على الحصول على هذه الفرص، أو استثمارها في حال توفرها، أو قلة الخيارات المتاحة أمامهم.

وقالت الرومي في كلمة بمناسبة اليوم العالمي لمتلازمة داون، إن أهم التحديات تتمثل في مدى توفر فرص التعليم أمامهم في أنظمة التعليم العام، والفرص المتاحة لتشغيلهم في سوق العمل المفتوح، إضافة إلى احتياجهم المستمر لتلقي الخدمات الطبية الناجمة عن المشكلات الصحية المتعددة التي يعانون منها.

وذكرت الرومي، أن القانون الاتحادي رقم 29 لسنة 2006 الخاص بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، نص على حق الأشخاص ذوي الإعاقة في مختلف مجالات الصحة والتعليم والتشغيل، وتهيئة البيئة والخدمات الصحية التي تعزز تكافؤ الفرص.

وأشارت إلى أن الدولة حرصت على تمتع الأشخاص من متلازمة داون وأسرهم بهذه الحقوق في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتبدأ ذلك بإشهار جمعية الإمارات لمتلازمة داون من خلال وزارة الشؤون الاجتماعية عام 2006 لتكون إحدى الجمعيات المجتمعية النشطة في مجال الدفاع عن حقوق هذه الفئة وتوعية أولياء أمورهم، وإتاحة الفرص لهم للمشاركة بفعالية في شتى مجالات الحياة، وتشجيعهم على التعبير عن وجهات نظرهم نحو مستقبلهم، واتخاذ القرارات التي من شأنها التأثير في حياتهم الاجتماعية والمهنية.

وشددت على إن اليوم العالمي لمتلازمة داون يمثِّل وقفة سنوية لنا كأفراد ومؤسسات، أمام مسؤولياتنا الكبيرة نحو هذه الشريحة المجتمعية الهامة، كونه يرشدنا إلى معالم الطريق الطويل الذي لا زال أمام الحكومات والمجتمعات الإنسانية لتسير فيه، بما يحقق المزيد من الإنجازات لهؤلاء الأشخاص وأسرهم.

ودعت وزيرة الشؤون الاجتماعية إلى تكاتف مختلف فئات المجتمع ومؤسساته، من مختصين وأولياء أمور ومؤسسات تربوية وطبية وإعلامية، لصقل مهارات الأشخاص من متلازمة داون والوصول بها إلى مستويات متقدمة، تُمكِّنهم من الاستقلال الاجتماعي والاقتصادي والعيش بكرامة، كونهم يمتلكون الكثير من القدرات التي تؤهلهم للتعليم والعمل، وممارسة مختلف الأنشطة الرياضية والفنية والاجتماعية.

وأوضحت أن وزارة الشؤون الاجتماعية تتطلع إلى المزيد من جوانب التطور المتنامي الذي نطمح بأن يحققه الأشخاص من متلازمة داون، عبر تنفيذ البرامج التأهيلية والتربوية التي شملتها مبادرات الوزارة، ودعم حقوق هذه الفئة في مختلف مجالات الحياة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض