• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م
  12:19    محكمة سعودية تقضي بإعدام 15 شخصا بتهمة التجسس لحساب إيران     

«الاتحاد» تفتح الملف المسكوت عنه في الكرة الآسيوية (2-4)

«الفيفا» ينشد المتعة.. وملاعب إيران ترفع شعار الاستفزاز والعنصرية!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 21 يناير 2016

علي معالي (دبي)

منذ أن تأسس الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا»، وهو يحارب التجاوزات التي تُفسد المتعة والجمال في كرة القدم، واستغلال الملاعب الخضراء والمدرجات المكدسة بالجماهير في الترويج للإساءات أو العبارات العنصرية، أو السياسية أو الطائفية والدينية، وهذه الظواهر الأربعة هي أبرز ما يسعى الاتحاد الدولي إلى القضاء الكامل عليها، «الاتحاد» تستمر في حلقتها الثانية اليوم في فتح هذا الملف الشائك، في ظل ما تعانيه الأندية الخليجية وتحديداً الفرق الإماراتية والسعودية من معاملة سيئة للغاية في الملاعب الإيرانية.

والحقيقة أن تعليمات الاتحاد الآسيوي في هذا المجال واضحة تماماً، إلا أن الملاعب الإيرانية لا تترك أي مجال للاستفزاز إلا ويتم استغلاله، ونذكر منها تأخير بعثات الأندية في المطار لساعات طويلة، أو مخالفة أنظمة الاتحاد الآسيوي باستضافة الفرق في فنادق دون الحد الأدنى من الشروط، ليس هذا فحسب، بل هناك أمور غريبة يقومون بها مثلما حكى لنا الكثير في هذا الملف من جانب القائمين على الفرق السعودية تحديداً في وضع كاميرات مراقبة لهم في ملاعب التدريب، حيث يتربصون بأي لاعب أو إداري.

والغريب والمثير في نفس الوقت، أن الاتحاد الآسيوي تلقى الكثير من الشكاوى التي تدين الأندية الإيرانية بسبب تجاوزاتها لقوانينه، وقوانين الفيفا، إلا أنه لم يتجاوب معها ووقف موقف المتفرج، دون أن يوقع الحد الأدنى من العقوبات، وعندما توجد العقوبة فإنها تكون مخففة للغاية، ولا تردع هذه الأندية وجماهيرها المتشبعة بالعصبية لكبح جماحها عن المخالفات المستمرة، وكأننا ننتظر حدوث كارثة حتى يتم التدخل! وهذا ما جعل أغلب الفرق الخليجية تذهب إلى إيران بطائرة خاصة ليلة المباراة وتعود إلى المطار فور انتهاء المباراة، وحتى في هذه الحالة لم تتوقف المضايقات والاستفزازات الإيرانية للأندية الخليجية.

ولكن الآن الوضع لم يعد يحتمل المخاطرة بالأرواح، فالمبدأ الأساسي لدولة الفيفا، هو أمن وسلامة اللاعبين، وتأكد للجميع أن هذا الأمر يستحيل توافره في الفترة المقبلة، لاسيما وأن إيران كشفت عن عدائها للعلن بعدما كان مقتصراً في السنوات الماضية على استفزازات البعثات الرياضية، حيث انتقلت الاستفزازات الإيرانية التي لا حصر لها وبدون داعٍ، والآن وبعد تقليص تمثيلنا الدبلوماسي في إيران، وقطع المملكة العربية السعودية العلاقات الدبلوماسية مع إيران وسحب السفير السعودي من طهران وإغلاق القنصلية بعد الاعتداء عليها مؤخراً وحرقها وهو ما تلاه كذلك إيقاف حركات الملاحة الجوية السعودية إلى إيران، أصبح لزاماً على الاتحاد الآسيوي التحرك بشكل عاجل للبت في هذا الملف الشائك قبل اقتراب موعد انطلاق البطولة الآسيوية للأندية في فبراير المقبل.

مخالفات 2015 فقط ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا