• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

مدير المؤسسات العقابية في شرطة دبي لـ «الاتحاد»

حضانة لأطفال النزيلات ومبنى لحالات الأمراض المزمنة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 21 مارس 2015

تحرير الأمير (دبي)

حوار: تحرير الأمير أوضح العميد الشمالي لـ«الاتحاد» أنه تم الانتهاء من بناء مبنى مستقل خاص بالنزلاء الذين يعانون من الأمراض المزمنة حفاظا على أمن وسلامة النزلاء، منوها بأن المبنى الذي يتسع لـ 240 شخصا سيكون جاهزاً لاستقبال حالات في شهر أكتوبر من العام الجاري ريثما يتم تجهيزه بالأثاث المناسب كما تمت مراعاة حاجة النزلاء إلى الإضاءة الطبيعية حيث إن الأسطح زجاجية. وأشار إلى أنه لدى المؤسسات العقابية 44 خطة مقسمة على إدارات فرعية لمصلحة النزلاء بقصد حفظ الأمن وحماية النزلاء فيما تشكل 75% من الخطط لمصلحة تأهيل النزلاء. وقال إن المؤسسات العقابية تعنى بتطهير وتنوير النزلاء عبر استراتيجية تؤهلهم أكاديميا حيث يوجد 50 شخصا حصلوا على شهادات الثانوية العامة، لافتا إلى أن هناك اتفاقية تعاون مع جامعة حمدان الذكية إذ تم البدء بالخطوة الأولى لجمع أسماء الطلبة الراغبين في الالتحاق بالجامعة لإكمال دراستهم الجامعية. وأوضح أن التهم الموجهة لنزلاء المؤسسات العقابية مختلفة منها قضايا مشددة وأخرى خفيفة بحسب الجرم الذي ارتكبه الشخص مثل المخدرات والقتل والاغتصاب والسرقة أما القضايا البسيطة فتشمل شيكات وشجارا وغيرهما وبشأن تكاليف النزيل الواحد، قال إنها تبلغ نحو 150 درهما يوميا، مشيراً إلى أن البعض تكون تكلفته أكثر لحاجته إلى المراكز الصحية حالات إنسانية وقال العميد الشمالي إن السجون تضم حالات تم التعامل معها وفق مبدأ إنساني فقامت النيابة بدراسة بعض الحالات ليتم الإفراج عن بعض السجناء بسبب كبر السن أو المعاناة من مرض خطير، مؤكدا أن تطبيق الخلوة الشرعية في دبي طور التشريع وفق ضوابط ومعايير موحدة. ونفى مدير الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية في شرطة دبي حجز جواز أي سجين قائلا: نحن لا نحجز جوازات السفر أبدا إلا في حالة الإبعاد. وقال: «عمل المؤسسات العقابية له شقان (عقابي &ndash إصلاحي) والعقاب مفهوم خاطئ إذ إننا نؤمن سلامة الشخص ونقوم بتنفيذ عقوبة، كما نقدم للنزيل حرفة معينة من خلال دورات تدريبية وجميعها بالتنسيق مع جهات خارجية وهذا يعتمد على مدى (رغبة النزيل) إذ إن الأمر ليس إجباريا أو إلزاميا». وأضاف: «إذا كان لدى النزيل مقدرة على عمل شيء فإننا نفسح له المجال عبر تقديم كل المواد الخام من خلال شركات وطنية نتعاقد نقدم معهم وتقوم بتنظيم دورات تدريبية لهم متخصصة بميكانيكا السيارات وتعتمد له شهادة من اليابان وكوريا، وبدأنا مؤخرا بطرح دورة جديدة بصيانة الطرادات إذ وجدنا أن نحو 20% من النزلاء هوايتهم البحر». بطاقات تعريفية وقال العميد الشمالي: «جميع النزلاء يحملون بطاقات تعريفية تحاكي بطاقات البنوك مزودة بشريط ممغنط بجميع المعلومات الخاصة بالنزيل وعليها صورة النزيل ويستخدمها لشراء احتياجاته وهي تستخدم بوساطة البصمة»، لافتا إلى أن هذا الأسلوب ساهم في تقليل حجم المشكلات، مشيراً إلى عدم وجود تجاوزات ففي كل يوم اثنين يأتي قناصل الدول للاطلاع على حالة وظروف رعاياهم والوقوف على مطالبهم. كذلك يأتي وفد من (من الكنائس للاطلاع على أن رعاياهم يمارسون شعائرهم بحرية ويحتفلون بأعيادهم». وأضاف: «افتتحت مؤخرا في القرية العالمية بعض المنتجات من «أعمال النزلاء» وشهدت إقبالا كبيراً من قبل الجمهور»، ولكل نزيل يعمل راتب فنحن لسنا مؤسسة ربحية بقدر ما ننظر إلى تعليم النزيل». 10 مبادرات إنسانية أكد العميد الشمالي أن النزيل تحت عهدة شرطة دبي، لذا وجب توفير كل الحاجات الأساسية له، بما يتوافق مع الأنظمة العالمية المعمول بها، لأن الإدارة العامة للمؤسسات العقابية ليس هدفها معاقبة النزلاء وحسب، بل أيضاً إصلاحهم وتأهيلهم ليكونوا مستعدين للعودة إلى المجتمع. ولفت إلى أن الإدارة تبنت العام الماضي 10 مبادرات إنسانية، لصالح الديات الشرعية، وتوفير تذاكر السفر للنزلاء الوافدين المعسرين مادياً الذين صدرت بحقهم أحكام الإبعاد عن البلاد، وتقديم المساعدات الطبية للنزلاء المحتاجين للرعاية الصحية، والمساعدات المالية المقطوعة والعينية للنزلاء والمساعدات المالية بقصد الإفراج عن النزلاء. وقال: «قمنا بتكوين 10 فرق رياضية من النزلاء ، تشمل كرة القدم، كرة السلة، والشطرنج، اليد، وغيرها، في المؤسسات العقابية، إذ أن الرياضة تساهم من دون شك بتهذيب الأخلاق».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض