• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

94 مليون درهم صافي شراء الأجانب والمؤسسات في سوق دبي

الاندماج المحتمل يغري الاستثمار المؤسسي نحو قطاع البنوك في سوق أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 25 يونيو 2016

أبوظبي(الاتحاد)

شجع إعلان كل من بنكي أبوظبي الوطني والخليج الأول، أكبر بنكين في العاصمة أبوظبي، عن إجراء مباحثات بشأن اندماج محتمل أو توحيد الأعمال المصرفية بينهما، الاستثمار المؤسسي بسوق أبوظبي للأوراق المالية، إلى تحقيق صافي شراء أسبوعي جديد بقيمة 72 مليون درهم، فيما حقق الاستثمار الأجنبي الفردي صافي بيع بقيمة 48 مليون درهم.

وفي سوق دبي، حقق الاستثمار الأجنبي والمؤسسي معا صافي شراء أسبوعي بقيمة 94 مليون درهم، بواقع 56 مليوناً للأجانب و38 مليوناً للمؤسسات. وبحسب إحصاءات سوق أبوظبي، بلغت قيمة مشتريات الشركات الاستثمارية خلال تعاملات الأسبوع الماضي نحو 500 مليون درهم، بما يعادل 61,5% من إجمالي مشتريات السوق البالغة 811.8 مليون درهم، مقابل مبيعات بقيمة 428 مليون درهم، ليحقق الاستثمار المؤسسي بذلك صافي شراء أسبوعي بقيمة 72 مليون درهم. وقال محللون ماليون إن الاندماج المرتقب بين أكبر بنكين في أبوظبي، أتاح فرصاً جيدة للمستثمرين المؤسساتيين للدخول لشراء أسهم البنوك بالتحديد، خصوصا سهمي أبوظبي الوطني والخليج الأول اللذين سجلا ارتفاعات وصلت إلى الحد الأعلى 15% في الجلسة الأولى من إعلان الخبر، قبل أن يتعرض سهم بنك الخليج الأول لعمليات جني أرباح بعد ذلك، خصوصاً وأنه جرى استغلال الخبر من قبل مضاربين.

وأظهرت إحصاءات سوق العاصمة أن تعاملات المستثمرين الأجانب خلال الأسبوع الثالث من رمضان استحوذت على 48% من إجمالي التداولات الأسبوعية للسوق، إذ بلغت قيمة مشتريات الأجانب نحو 388 مليون درهم، مقابل مبيعات بقيمة 436 مليون درهم، ليحقق بذلك الاستثمار الأجنبي صافي بيع أسبوعي بقيمة 48 مليون درهم. وسجل المستثمرون الخليجيون أكبر صافي بيع أجنبي في السوق بقيمة 38,5 مليون درهم، وذلك من مشتريات بقيمة 71,5 مليون درهم من شراء 14,5 مليون سهم، مقابل مبيعات بقيمة 110 ملايين درهم من بيع 31 مليون سهم، فيما بلغ صافي بيع المستثمرين العرب نحو 4.8 مليون درهم من مشتريات بقيمة 56,5 مليون درهم من شراء 28,2 مليون سهم، مقابل مبيعات بقيمة 61,3 مليون درهم من بيع 28,5 مليون سهم. وحقق المستثمرون الأجانب غير العرب صافي بيع بقيمة 4,5 مليون درهم خلال تعاملات الأسبوع الماضي، من مشتريات بقيمة 460 مليون درهم من شراء 45 مليون سهم، مقابل مبيعات بقيمة 464,5 مليون درهم من بيع 44 مليون سهم. وعلى النقيض، حقق الاستثمار المحلي بسوق العاصمة، صافي شراء بنفس قيمة صافي بيع الأجانب البالغ 48 مليون درهم، وذلك من مشتريات بقيمة 423,7 مليون درهم من شراء 142,3 مليون سهم، مقابل مبيعات بقيمة 375,7 مليون درهم من بيع 126,5 مليون سهم. وفي سوق دبي المالي، حقق الاستثمار الأجنبي صافي شراء بقيمة 56 مليون درهم خلال تعاملات الأسبوع الماضي، وذلك من مشتريات بلغت قيمتها 547 مليون درهم شكلت نحو 54,5% من إجمالي التداولات الأسبوعية للسوق والبالغة مليار درهم، مقابل مبيعات بقيمة 491 مليون درهم.

وجاء الشراء الأجنبي الوحيد من قبل المستثمرين الأجانب غير العرب بصافي قيمته 99,5 مليون درهم، وذلك من مشتريات بقيمة 293,2 مليون درهم، مقابل مبيعات بقيمة 193,7 مليون درهم، في حين حقق المستثمرون الخليجيون أكبر صافي بيع أجنبي بقيمة 31,3 مليون درهم، وذلك من مشتريات بقيمة 88,5 مليون درهم مقابل مبيعات بقيمة 119,8 مليون درهم، فيما بلغ صافي البيع العربي نحو 12,3 مليون درهم من مشتريات بقيمة 165,2 مليون درهم مقابل مبيعات بقيمة 177.5 مليون درهم. وعلى نفس المنوال، حقق المستثمرون المحليون بسوق دبي المالي صافي بيع أسبوعي بنفس قيمة صافي شراء الأجانب البالغ 56 مليون درهم، من مشتريات بقيمة 454,5 مليون درهم مقابل مبيعات بقيمة 510,5 مليون درهم.

وبشأن الاستثمار المؤسسي، حقق المستثمرون المؤسساتيون بسوق دبي المالي خلال تعاملات الأسبوع الماضي صافي شراء بقيمة 38 مليون درهم، وذلك من مشتريات بقيمة 405,8 مليون درهم شكلت نحو 40,5% من إجمالي تداولات السوق، مقابل مبيعات بقيمة 367,5 مليون درهم.

وحققت استثمارات الشركات صافي الشراء المؤسسي الوحيد بالسوق بقيمة 46,5 مليون درهم، من مشتريات بقيمة 380 مليون درهم مقابل مبيعات بقيمة 333,7 مليون درهم، في حين حققت استثمارات البنوك صافي بيع بقيمة 6 ملايين درهم من مشتريات بقيمة 18,7 مليون درهم مقابل مبيعات بقيمة 24,7 مليون درهم، وبلغ صافي بيع المؤسسات نحو مليوني درهم من مشتريات بقيمة 7,2 مليون درهم مقابل مبيعات بقيمة 9,2 مليون درهم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا