• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

توقعات بارتفاعها لأعلى مستويات العام خلال الأسبوعين المقبلين

صيارفة: تحويلات العاملين للخارج تنمو 5% خلال النصف الأول

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 25 يونيو 2016

يوسف البستنجي (أبوظبي)

نمت تحويلات العاملين بالدولة إلى الخارج بنسبة تتراوح بين 3% إلى 5% خلال النصف الأول من عام 2016 مقارنة مع الفترة المقابلة من 2015، فيما يتوقع أن تسجل نموا كبيرا خلال الأيام التي تسبق العيد، رغم أن حركة التحويلات كانت محدودة وضعيفة خلال النصف الأول من شهر رمضان المبارك، بحسب مدراء ومسؤولي شركات صيرفة. وأكد هؤلاء أن الأسبوعين المقبلين يتزامنان مع عدة عوامل من شأنها رفع التحويلات المالية وعمليات بيع وشراء العملات، متمثلة في العيد وبدء موسم السفر مع انتهاء العام الدراسي، بالإضافة إلى عوامل أخرى مثل صرف الرواتب وتحسن القوى الشرائية لدى المستهلكين، وهي عوامل ستسهم في تنشيط الحركة بأسواق الصرافة المالية. وقال محمد الأنصاري الرئيس التنفيذي لشركة الأنصاري للصرافة، إن حركة تحويلات العاملين المالية إلى بلدانهم، كانت ضعيفة خلال النصف الأول من شهر رمضان المبارك، مقارنة مع مستوياتها في شهري مايو وأبريل 2016. وأضاف: لكن بنهاية شهر يونيو حيث يتصادف ذلك مع اقتراب موعد العيد وتحويل الرواتب للعاملين واستعداد عدد كبير من الناس للسفر بعد انتهاء الموسم الدراسي و شهر رمضان المبارك، نتوقع أن تقفز التحويلات المالية وأعمال الصيرفة وشراء وبيع العملات إلى أعلى مستوياتها منذ بداية العام. وأشار إلى أن أسعار العملات شهدت تذبذبا كبيرا خلال الأسابيع القليلة الماضية، لكن أبرز التغييرات في الأسعار مرتبطة بسعر صرف الجنيه الاسترليني والعملة الأوروبية الموحدة «اليورو» حيث ارتفع سعر صرف اليورو من مستوى 4,10 درهم لليورو إلى مستوى 4,20 درهم لليورو خلال أقل من أسبوع قبيل الاستفتاء البريطاني على عضوية الاتحاد الأوروبي. وأوضح الأنصاري أن الطلب على الدولار يستحوذ على أكثر من 50٪ من إجمالي عمليات الصيرفة في السوق المحلية، بما يتعلق بسوق العملات العالمية، ويأتي بعد ذلك الطلب على اليورو ثم الجنيه الاسترليني، وغيرها من العملات العالمية. أما حصة الأكبر من تحويلات العاملين بالدولة فتذهب إلى الهند والفلبين وباكستان ومصر من الدول العربية.

ومن جهته قال أسامة آل رحمة الرئيس التنفيذي لشركة الفردان للصرافة، إن شهر رمضان المبارك يعتبر أحد المواسم المهمة للتحويلات.

وأضاف: يقدر حجم الزيادة بنحو 5٪ تقريبا، مقارنة مع الأشهر الماضية، وهو معدل زيادة أقل من المواسم السابقة.

وتستحوذ أسواق الهند، باكستان وبنجلاديش على حصة كبيرة من تحويلات العاملين بالدولة، ومن البلدان العربية تأتي التحويلات إلى مصر في المقدمة ثم إلى الأردن والمغرب. وقال: الجنيه الاسترليني ارتفع و اليورو أيضا، لكن المستهلكين يتعاملون بحذر مع هذه العملات، ولذلك لم نلاحظ ارتفاع في الطلب على تلك العملات في السوق المحلية خلال الفترة التي سبقت الاستفتاء البريطاني. وأشار إلى أن القيمة الإجمالية للتحويلات عبر شركات الصرافة، كانت مستقرة خلال النصف الأول، مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي، لكن بعض الأسواق سجلت نموا بنسب محدودة تتراوح بين 3% إلى 5%. إلى ذلك قال زراعت حسين مدير عام الشركة الوطنية للصرافة، تراجعت القيمة الإجمالية للتحويلات بين 10% إلى 15% خلال الأسابيع الأولى من شهر رمضان المبارك، مقارنة مع رمضان الماضي، لكن نتوقع زيادة كبيرة في الطلب على العملات والتحويلات خلال الأسبوعين المقبلين. وأضاف أن النصف الأول من العام الحالي شهد تراجعا في إجمالي قيمة التحويلات للخارج، يقدر بنحو 15%، مقارنة مع الأشهر الستة الأولى من عام 2015.

وفيما يتعلق بأسعار العملات أوضح حسين، أن الأسبوع الأخير شهد بعض التغيير في أسعار العملات الأوروبية، وهو الأمر المرتبط بموضوع عضوية بريطانيا بالاتحاد الأوروبي. وقال إن سعر صرف سعر صرف اليورو مقابل الدولار الأميركي ارتفع إلى 1,134 دولار لكل يورو، من مستوى 1,11 دولار بنحو 3%، خلال أيام معدودة.

وأما الجنيه المصري فإن سعر صرفه تراوح بين 0,32 إلى 0,35 درهم لكل جنيه، أي أن السعر يتحرك في نطاق متذبذب يتراوح بين 32 إلى 35 درهما إماراتيا لكل 100 جنيه مصري.

إلى ذلك قال أديب أحمد، الرئيس التنفيذي لشركة لولو العالمية للصرافة، إن التحويلات من دولة الإمارات شهدت نموا مطردا على مدى الأشهر القليلة الماضية. وأضاف: نتوقع أن تسجل المعاملات طفرة مع الاقتراب من العيد حيث تتطلع العائلات والعاملون بالدولة إلى إرسال الأموال إلى بلدانهم الأصلية بمناسبة العيد. ولذا فإنه مع إضافة التحويلات المتوقعة بنهاية الشهر الجاري ومطلع شهر يوليو، فإننا نتوقع أن يسجل الأداء مستوى جيدا، بالمقارنة مع الأشهر السابقة. وأشار إلى أن أسعار العملات كما هو الحال في أسواق المال عامة ظلت متقلبة خلال الفترة التي سبقت الاستفتاء على عضوية إنجلترا في الاتحاد الأوروبي. وفي الوقت نفسه فإن الدولار الأميركي يكتسب قوة أمام العملات الآسيوية، والتي تعتبر أحد الأسباب المهمة للارتفاع في التحويلات.

 

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا