• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

مقتل شرطيين خلال انتخابات «الشيوخ» التايلاندي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 31 مارس 2014

قتل عنصران من الشرطة أمس، وأصيب ثلاثة بجروح، بانفجار قنبلة أثناء توجههم إلى أحد مراكز الاقتراع في ولاية ناراثيوات بجنوب تايلاند، فيما بدأ التايلانديون الإدلاء بأصواتهم لاختيار نصف أعضاء مجلس الشيوخ المؤلف من 150 مقعدا في اختبار مهم لحكومة رئيسة الوزراء ينجلوك شيناواترا قبل يوم من ردها على تهم إهمال فيما يتعلق ببرنامج دعم الأرز.

وذكرت صحيفة «بانكوك بوست» التايلاندية أن عنصرين من الشرطة قتلا، وأصيب 3 بجروح، بانفجار عبوة ناسفة مزروعة إلى جانب الطريق بسيارتهم، أثناء توجههم إلى مركز اقتراع في ولاية ناراثيوات.

في غضون ذلك، انطلقت عملية التصويت في انتخابات مجلس الشيوخ في الساعة 8 من صباح أمس بتوقيت العاصمة بانكوك، في جميع مراكز الاقتراع بالمقاطعات الـ 77.

وأعلن مساعد قائد الشرطة الوطنية، آري أونتشيت، أنه تم نشر نحو 100 ألف شرطي لتأمين جميع مراكز الاقتراع بالبلاد.

ولم يمنع متظاهرو المعارضة الذين عرقلوا الانتخابات التشريعية، انتخابات أعضاء مجلس الشيوخ، لكنهم قاموا أمس بعرض للقوة في تظاهرة شارك فيها عشرات الآلاف من المحتجين في بانكوك للمطالبة باستقالة شيناواترا ينجلوك التي تقاوم الضغوط منذ أشهر.

ويشارك في التظاهرات فعليا سكان جنوب تايلاند والنخب التقليدية في بانكوك التي تقدم نفسها على أنها مدافعة عن النظام الملكي، وهؤلاء جميعا مدعومون من النخب القضائية كما يقول أنصار ينجلوك الذين يخشون «انقلابا قضائيا» في الأسابيع المقبلة يجبر رئيسة الوزراء على الرحيل.

ويرى خبراء أن فوزا كبيرا لأنصار السلطة في الانتخابات يمكن أن يسمح للحكومة بالاعتماد على المجلس الذي أصبح الوحيد في البرلمان لمواجهة الدعاوى القضائية المرفوعة ضدها. (بانكوك - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا