• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

تشييع جثامين 22 عسكرياً قضوا بهجومين في حضرموت والضالع

نواب يمنيون ينتقدون أسلوب هادي في حل النزاعات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 31 مارس 2014

عقيل الحلالي (صنعاء)

انتقد نواب في البرلمان اليمني أمس لجوء الرئيس الانتقالي عبدربه منصور هادي، إلى الأعراف القبلية في إنهاء النزعات المسلحة التي تشهدها البلاد المضطربة منذ حركة الاحتجاجات الشعبية التي اندلعت في 2011 وأجبرت الرئيس السابق علي عبدالله صالح على التنحي بداية 2012. في حين شيع اليمنيون في صنعاء جثامين جنود قضوا الاثنين الماضي بهجوم مسلح استهدف نقطة تفتيش أمنية في محافظة حضرموت، وأودى بحياة 20 جنديا، إضافة إلى جثماني ضابط وجندي قتلا يوم الجمعة الفائت خلال مداهمة متطرفين داخل مبنى سكني بمدينة دمت شمال محافظة الضالع (جنوب).

وناقش البرلمان اليمني في جلسة أمس «الأوضاع الأمنية القائمة من منطلق مهامه الدستورية ومسؤوليته الوطنية وحرصه على تطبيق النظام العام»، بحسب وكالة الأنباء اليمنية الرسمية «سبأ». وذكرت مصادر برلمانية لـ»الاتحاد» أن الجلسة شهدت انتقادات متكررة من بعض النواب لأسلوب الرئيس هادي في حل النزاعات المسلحة، عبر الأعراف القبلية السائدة في البلاد، حيث تستمر الاضطرابات وأعمال العنف في مناطق كثيرة متفرقة يغيب عنها القانون.

وطالب النائب المستقل عبدالعزيز جباري، الرئيس هادي بممارسة مهمته الدستورية والقانونية في حماية البلد أو تقديم استقالته، وقال «لا يجوز بأي حال من الأحوال أن يتحول رئيس الجمهورية إلى القيام بدور شيخ وإصلاح ما بين الناس والمتحاربين».

وكان هادي أرسل يوم الجمعة 12 بندقية نوع كلاشينكوف وعشرة ثيران كـ”تحكيم قبلي” لجماعة الحوثيين الشيعية المسلحة التي يحتشد مقاتلوها منذ أيام عند المدخل الشمالي لمدينة عمران (شمال) احتجاجا على مقتل ستة من زملائهم برصاص الجيش في 22 مارس الجاري.

وتساءل النائب جباري عن سبب إحجام الرئيس هادي عن اللجوء إلى الجيش لإنهاء التحركات المسلحة المعارضة للدولة، محذرا من تداعيات الصراع المسلح في الشمال حيث تنامى مؤخرا النفوذ الجغرافي لجماعة «الحوثيين» المتمردة في محافظة صعدة (شمال) على الحدود مع السعودية منذ العام 2004. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا