• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

روحاني يؤكد إصلاح الاقتصاد الإيراني والمحافظون يحذرونه من «الانحراف»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 31 مارس 2014

أحمد سعيد، وكالات (طهران)

أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني، أمس، ضرورة إصلاح الاقتصاد الإيراني، موضحاً أن حكومته بدأت تحركاً جديداً في مجالات الاقتصاد والثقافة والسياسة الخارجية. بينما حذر النواب المحافظون في مجلس الشورى الإيراني حكومة روحاني من «الانحراف» عن مبادئ الثورة ومجانبة نهج الاعتدال.

وقال روحاني خلال استقباله وزراء حكومته والمساعدين والمديرين العامين للأجهزة التنفيذية، إن الحكومة تمكنت من تحقيق الأهداف المرسومة في ميزانية العام الإيراني الماضي (انتهى في 20 مارس). وأضاف أن «تحركاً جيداً ومتسارعاً ومطمئناً نطلق في مجال السياسة الخارجية وتم اتخاذ خطوات صحيحة».

وتابع أن «التوقعات كانت تشير إلى تحقيق 130 ألف مليار تومان (الدولار يعادل نحو 2500 تومان) من العائدات في العام الإيراني الماضي، ولكن تحقق نحو 148 ألف مليار تومان، وهو رقم يعادل تقريباً الرقم المتوقع في الميزانية المعدلة». وتابع «مثلما كان متوقعاً سينخفض التضخم إلى 25% خلال العام الجاري».

وأكد أن «الظروف كانت صعبة جداً، ولكني لم أسمح بالاقتراض من البنك المركزي». وأكد جدية الحكومة في متابعة القضايا الاقتصادية وتنفيذ سياسات الاقتصاد المقاوم.

وفي شأن متصل حذر نائب رئيس البرلمان محمد رضا باهنر حكومة روحاني من «الانحراف»، وقال إن «البرلمان سيواصل دعمه للحكومة، شرط أن تسير باعتدال». وأضاف أن «هناك إشكالات حيال وزارة الثقافة والخارجية». وطالب «بتوخي الدقة والحذر ومراقبة الخطوط الحمراء، وبخاصة في الملف النووي».

من ناحية أخرى أعلنت مصادر إيرانية أمس أن الحكومة تعتزم تغيير سفيرها لدى الأمم المتحدة، مؤكدة اختيار حامد أبو طالب سفيراً جديداً لإيران في المنظمة الدولية. وأضافت أن أبو طالب دبلوماسي عمل سفيراً لإيران في إيطاليا وبلجيكا واستراليا.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا