• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
  02:55    الفصائل المعارضة تدعو لهدنة من خمسة ايام في حلب واجلاء المدنيين        02:57    الفصائل المعارضة تدعو لهدنة من خمسة ايام في حلب واجلاء المدنيي    

كانت تقضي 52 يوماً بالمستشفى سنوياً

«توام» يوفر رعاية منزلية لمواطنة تعاني مرضاً نادراً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 10 يناير 2014

العين (الاتحاد) - زود مستشفى توام ذوي مريضة مواطنة، تعاني مرضاً جينياً نادراً منذ فترة طويلة بمضخة سهلة الاستخدام، تُمَكِّنها من أخذ جرعات أنزيم محدد وريدياً في منزلها دون أن تتكبد عناء الذهاب إلى المستشفى، ضمن جهود المستشفى لتخفيف معاناة المرضى وتوفير رعاية طبية متميزة لهم.

ويؤثر المرض على أداء كافة الوظائف الحيوية لجسم المريضة خاصة العظام، ما جعلها طريحة الفراش، ولا تقوى عن المشي أو الجلوس بمفردها، وتعاني من داء متعدد السكاريد المخاطي، وهو مرض نادر يصيب العديد من أجهزة الجسم، نتيجة خلل في الجين المسؤول عن تصنيع الإنزيم الذي يسبب «تفتيت» جزيئات السكر المعقّدة، ويؤدي لتراكمها داخل الخلية وتلفها، ما يستوجب تناولها جرعات من الأنزيم في الوريد مرة كل أسبوع.

ويتناوب فريق من الممرضات على زيارة المريضة في منزلها لإعطائها الأنزيم بالتنسيق مع الصيدلي السريري، لضمان توصيل الدواء إلى منزلها في الموعد المحدد، ولم تعد بحاجة إلى الحضور إلى المستشفى إلاّ مرة كل ستة أشهر مُقارنة لما كانت عليه في السابق، حيث كان يتعين على ذويها نقلها إلى المستشفى مرة أسبوعياً على الأقل.

وكان إعطاء المريضة العلاج يستغرق عدة ساعات طويلة، ما يستوجب قضاء ليلة في المستشفى أسبوعياً ما يعني قضاء 52 ليلة سنوياً بعيداً عن عائلتها، كما تستدعي حالتها نقلها من وإلى المستشفى بوساطة سيارة إسعاف.

وقال جوزيف هيرتكنت استشاري طب الأطفال في مستشفى توام أن حالة المريضة تدلل على مدى تطور خدمات الرعاية الصحية في المستشفى بوجه عام، وتلك الخدمات الموجهة بشكل خاص للحالات النادرة ومنها حالة المريضة التي تستأثر بجل اهتمام ورعاية فريق طب الأطفال بالمستشفى، لافتاً إلى أن هذه الحالة ليست الأولى أو الأخيرة من نوعها.

من جهتها أوضحت ماريانا فان رئيسة فريق التمريض في قسم طب الأطفال بالمستشفى توأم أن فريقها يلتزم بتوفير أفضل رعاية طبية مُتاحة لتحسين نمط الحياة للمرضى الذين هم بحاجة لرعاية طبية وتمريضية خاصة، ومحدّدة كالرعاية الصحية المنزلية التي نقدمها للمريضة حالياً والتي نسعى إلى توفيرها لمرضى آخرين يعانون نفس اضطرابات التمثيل الغذائي قريباً.

وأضافت أن الممرضات اللائي يقمن على رعاية مثل هذه الحالات يخضعن لتدريبات خاصة للتعامل معها ما اكسبهن مهارات تمريضيـة تمكنهن من العمل خارج حدود المستشفى والعيـادات، وتقديم الرعاية الصحية والدعم والعلاج للمرضى في منازلهم ما أسهم في رفع معنوياتهم وبالتالي تحسن حالتهم الصحية. وكانت إدارة المستشفى قامت بالتعاون مع قسم طب الأطفال والصيادلة التقت أسرة المواطنة المريضة لمناقشة التفاصيل والترتيبات اللازمة لتسهيل مهمة الممرضات للتردد عليها في منزلها لتوفير الرعاية اللازمة لها في الأوقات المحددة.

ولفت محمّد العُكّة رئيس فريق تخريج المرضى في مستشفى توام أن المريضة تمثل حالة، مؤكداً حرص المستشفى، على تأمين أفضل رعاية طبية لها بطريقة مريحـة وملائمة لجعل البسمة لا تفارقها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض