• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

زعيم معارض: أردوغان رمى تركيا في النار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 31 مارس 2014

شدّد رئيس حزب الحركة القومية المعارض دولت بهجالي على أن اتهامات رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان لحركة «الخدمة» لا تعكس الحقيقة ولن يستطيع التستّر على الجرائم التي ارتكبها خلال الفترة الأخيرة.

وأضاف بهجالي في ردّ له على التسريب الصوتي المسرب المتعلق باجتماع أمني سري لتدبير حجة للتدخل العسكري في سوريا أن أردوغان وحكومته يحاولون إلصاق التهم بحركة «الخدمة»، غير أن هذا الأمر لا يمكن أن يصدقه عقل، موضحًا أن عملية التنصت على اجتماع أمني سري مغلق يحضره كبار رجال الدولة لا يمكن أن يتم تنفيذه إلا من قبل قوى أجنبية وبمساعدة منظمات استخباراتية.

وأوضح بهجالي أن أردوغان أوصل البلاد إلى حالة يرثى لها حتى أصبحت مشلولة وداخل العناية المركزة، متسائلاً هل رئيس الوزراء ممتنّ من توجيه الإهانات والافتراءات لمنظمة موازية وفي نفس الوقت يعقد شراكات مع الإرهابيين الانفصاليين؟!. وشدد بهجالي على أن أردوغان رمى البلاد في النار وأضاع هيبتها بين الدول من أجل أن ينقذ نفسه وابنه من تهم الفساد التي توجه إليهما.

ولفت بهجالي إلى أن رئيس جهاز الاستخبارات التركي خاقان فيدان يقول في التسريب الصوتي إنه سيرسل إلى سوريا أربعة أشخاص ليقوموا بإطلاق 8 صواريخ تجاه الأراضي التركية من سوريا، وعندها سيجدون مبررًا لإعلان الحرب ودخول الأراضي السورية والدفاع عن قبر «سليمان شاه» هناك، مبديًا دهشته الشديدة من تفوّه رئيس جهاز الاستخبارات بهذه الكلمات وتجرئه على إطلاق الصواريخ على بلده من بلد آخر. (أنقرة - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا