• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
  07:00    أ ف ب عن مصدر أمني: مقتل 20 جنديا يمنيا بتفجير انتحاري داخل معسكر في عدن    

بروفايل

تروستاسون.. صناعة التاريخ

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 25 يونيو 2016

علي الزعابي (أبوظبي)

لم يتوقع أرنور تروستاسون قبل خوضه غمار كأس الأمم الأوروبية أنه سيكون صاحب الفضل الأكبر في وجود آيسلندا ضمن صفوة الـ 16 فريقاً في الدور الثاني، وحصده 5 نقاط ساعدته على احتلال المركز الثاني أمام البرتغال والنمسا، ومتساوياً مع المجر بالنقاط نفسها، في مغامرة تاريخية لهذا المنتخب الصغير الذي يشارك للمرة الأولى في تاريخه في البطولات الكبيرة، ويسطر نجومه أحداث المغامرة بفصول من ذهب

تروستاسون قاد منتخب بلاده للتأهل ثانياً للمجموعة، بعد أن خاض مباراة مفصلية أمام النمسا، وعلى الرغم من تقدمه في الشوط الأول، إلا أن النمسا أدرك التعادل، ليقتنع المنتخبان بـ «النقطة»، ولكن تروستاسون كان له رأي آخر، عندما توغل داخل منطقة الجزاء في الدقيقة الثالثة من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع، وأودع الكره في الشباك النمساوية، ليمنح آيسلندا الفوز الأول في تاريخه، والتأهل الأول والنقاط الخمس الأولى أيضاً.

هو لاعب الوسط الهداف، ليس صانع اللعب، وعلى الأطراف يشق طريقه دائماً نحو منطقة الجزاء، من أجل مساندة المهاجمين، يبرز في الجانب الهجومي، ويتوهج في الناحية الدفاعية، يستطيع التأقلم مع متطلبات أي مرحلة سواء باللعب بنظام الهجمات المرتدة، مستفيداً من سرعته، أو إغلاق المساحات أمام المنافس، بالتراجع إلى الخلف.

وعلى مستوى الأندية، بدأ تروستاسون مسيرته في كيفافيك الآيسلندي عام 2009، وانطلقت مسيرة التألق والاحتراف عام 2012، عندما انتقل إلى الدوري النرويجي على سبيل الإعارة، مرتدياً قميص ساندونيس، ولكن التجربة لم يكتب لها النجاح، وشارك في 11 مباراة، وصنع هدفاً من دون أن يهز الشباك، ليعود إلى ناديه الأصلي، ولعب معه 56 مباراة، وسجل 14 هدفاً، وفي عام 2014 أنتقل تروستاسون إلى نوركومبينج السويدي، ليدافع عن ألوانه في 66 مباراة، ويحرز 16 هدفاً، ويصنع 19 هدفاً، ولفت نظر معظم الأندية الأوروبية، مما دعا رابيد فينا النمساوي في كسب ود اللاعب والتوقيع معه هذا الصيف.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا