• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  02:36     وزارة الدفاع الروسية تعلن تحطم طائرة سوخوي-33 خلال هبوطها على حاملة طائرات في البحر المتوسط     

إخفاق الكبار يصيب صقور 21 سنة

باروت: مدرب مواطن لقيادة الفريق الموسم القادم

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 25 يونيو 2016

علي شويرب (رأس الخيمة)

يمثل فريق 21 عبئاً كبيراً على بعض أندية المحترفين التي تجد نفسها مضطرة للمشاركة في هذه الفئة.

ورغم أن هناك جوانب أخرى إيجابية تستفيد منها الأندية، فإن الأمور في فريق 21 بالإمارات، لم تسِر بالشكل المطلوب، فكان الإخفاق نصيب الفريق في الموسم الماضي بعد النتائج المتواضعة التي حققها في الدوري، حيث احتل المركز قبل الأخير برصيد 22 نقطة، ففي 26 مباراة لعبها حقق الفوز في 5 مباريات فقط وتعادل في 7 بينما تعرض لـ14 خسارة، ويعتبر ثاني أضعف خط هجوم برصيد 30 هدفاً، وثالث أضعف خط دفاع حيث تلقت شباكه 52 هدفاً.

وكانت أكبر هزيمة للفريق أمام الوحدة في الجولة التاسعة بنتيجة 7/‏‏1، وكل تلك الأرقام والمؤشرات تؤكد أن الفريق لم يحقق الطموحات المنتظرة، ويبدو أن النتائج المخيبة لكبار الصقور ألقت بظلالها على صقور 21 سنة ليأتي الحصاد مخالفاً للتوقعات ليصيب الجماهير بخيبة أمل أخرى، بعد خيبة الفريق الأول بعد أن قاب قوسين أو أدني من الهبوط ليحسم بقاءه في الجولة الأخيرة.

وواجه فريق 21 سنة من العديد من العقبات التي حالت دون تحقيق الأهداف المرجوة خاصة في ظل غياب الرؤية الواضحة، وهذا ما أكده باسم عبد الله مساعد المدرب، منوهاً أن الفريق كان قادراً على تحقيق نتائج مميزه ليكون في وضعية أفضل في جدول الترتيب بدلاً من المركز الثالث عشر، متسائلاً كيف يتحقق ذلك، والتدريبات لا يشارك فيها سوى 6 أو 7 لاعبين لأن غالبية اللاعبين يشاركون في تدريبات الفريق الأول، ووصل بنا الأمر بأننا لا نستطيع تنفيذ الخطط في التدريبات وإعطاء اللاعبين التعليمات، حيث لدينا فريق في التدريبات وفي المباريات نلعب بفريق آخر بعد عودة اللاعبين المنضمين للفريق الأول. وواصل: الغريب أن اللاعبين الموجودين مع الكبار لا يشاركون في المباريات، فهم مجرد تكملة عدد فقط في دكة الاحتياط إلا في حالات نادرة، فالمدرب كاميلي لم يعطِهم الفرصة الكافية مثل سلطان حسين وخالد خميس وخالد عمبر، فهو لم يجازف في إشراكهم في المباريات، وهذا بالتأكيد كان له مردود سلبيي علينا، وعلى اللاعبين أنفسهم.

وأشار باسم عبد الله إلى أن القرار الذي اتخذه مجلس الإدارة في الدور الثاني من الدوري بدمج فريقي 19 و21 سنة كان قراراً صائباً، وانعكس على أداء ونتائج الفريق فتوفر عدد كبير من اللاعبين، وتمت إعادة تشكيلة الفريق ونجحنا في تنفيذ الأفكار والتكتيكات المختلفة، ورفع معدل اللياقة البدنية، وعلى ضوء ذلك كان المردود إيجابياً فتحسنت النتائج، ولكن سلبية النتائج في الدور الأول أثرت على موقفنا.

وطالب المدرب بانتقاء نوعية من لاعبي أندية رأس الخيمة وضمهم للفريق خاصة أن هذه الأندية لديها عناصر متميزة يمكن الاستفادة منهم.

من جانبه اعترف خليفة باروت مدير كرة القدم بأن فريق 21 سنة يمثل عبئاً حقيقياً على غالبية الأندية ومنها الإمارات، ولكن ما باليد حيلة فالمشاركة لا بد منها، والنتائج التي حققها الفريق لا ترضي طموحاتنا، فكنا نأمل أن يكون الفريق في وضعية أفضل في جدول الترتيب، رغم أننا نعرف جيداً العقبات التي واجهت الفريق، ولكن ستكون لنا وقفة في معالجة الموقف، حيث تتم الاستعانة بمدرب مواطن لقيادة الفريق في الموسم المقبل إضافة إلى مدرب مواطن ضمن الجهاز المعاون للفريق الأول للكرة. وسيكون على طاولة البحث موضوع ضم عدد من اللاعبين من الأندية الأخرى خاصة من أندية رأس الخيمة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا