• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  11:17    أمير الكويت يقول إن خيار تخفيض الإنفاق العام أصبح حتميا        11:18    تركيا.. هناك مؤشرات على أن هجوم اسطنبول نفذه حزب العمال الكردستاني    

استعاد حساسية التسجيل بعد 7 جولات «عجاف»

إيدجار: تخلصت من «النحس» بـ «تسريحة» جديدة!

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 21 مارس 2015

بعد صيام عن تسجيل الأهداف استمر سبع جولات في دوري الخليج العربي، وانتقادات كثيرة ومطالب جماهيرية بالاستغناء عن خدماته في الانتقالات الشتوية، واستبداله بمهاجم جديد، فك البرازيلي برونو إيدجار هداف الشباب خلال الموسم الماضي، النحس الذي طارده 79 يوماً، وعاد إلى معانقة الشباك، وتفعيل دوره في خط هجوم «الجوارح».

وبداية من الجولة الـ17 للدوري، استعاد إيدجار حساسية تسجيل الأهداف أمام اتحاد كلباء، ثم الوحدة، مسجلاً خمسة أهداف إلى الآن في الدوري، آملاً في العودة إلى نجاحاته التهديفية المعروفة، والتي أحرز بفضلها 15 هدفاً في دوري الخليج العربي خلال الموسم الماضي.

منير رحومة (دبي)

لأن «فك صيام» إيدجار عن عدم تسجيل الأهداف، يمثل حدثاً مهماً داخل «فرقة الجوارح»، خاصة أنه كان على أبواب الرحيل، خلال الانتقالات الشتوية وتعويضه بأجنبي جديد، حرصت «الاتحاد» على لقاء اللاعب، ومعرفة أسرار المرحلة الصعبة التي مر بها والتخلص من «النحس» الذي طارده ومستقبلة مع «الأخضر»، إضافة إلى بعض المواضيع الأخرى التي تتعلق بعدد من القضايا.

في البداية، عبر إيدجار عن سعادته الكبيرة باستعادته حساسية التسجيل، وإحراز ثنائية أمام السيب العُماني، مشيراً إلى أنه تخلص من «النحس» الذي كان يطارده لجولات كثيرة، وتحرر من الضغوط النفسية، بفضل تعاون زملائه ودعم الجهازين الفني والإداري، كاشفاً عن أنه مر بمرحلة صعبة، خاصة خلال الانتقالات الشتوية، لكن ثقة الإدارة والمدرب منحته الشحنة المعنوية اللازمة للعودة بقوة وتقديم حقيقة مستواه.

وأضاف أيضاً أنه، على الرغم من عدم التسجيل خلال الجولات الماضية، كان يقوم بدوره على أكمل وجه، داخل الملعب، من خلال مساعدة زملائه في التسجيل، وتقديم التمريرات اللازمة للوصول إلى شباك المنافسين، مشدداً على أن استمرار انتصارات «الجوارح» كان يهون عليه من مشكلته في عدم تسجيل الأهداف. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا