• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

تلقت 500 طلب ترشيح غطت مختلف المجالات

«خليفة التربوية» تعلن اليوم أسماء الفائزين بجائزة الدورة السابعة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 31 مارس 2014

السيد سلامة (أبوظبي)

تعلن الأمانـة العامة لجائزة خليفة التربوية اليوم أسماء الفائزين في الدورة السابعة 2013 - 2014 على المستويين المحلي والوطن العربي.

وتنظم الأمانة العامة للجائزة اليوم حفلاً لتوزيع جوائزها برعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس أمناء الجائزة، وذلك بفندق قصر الإمارات بأبوظبي.

وأكدت أمل العفيفي الأمين العام للجائزة أن الفترة الماضية شهدت جهوداً كبيرة من قبل الأمانة العامة للجائزة، تمثلت في فرز طلبات المرشحين وفقاً للجدول الزمني للدورة السابعة للجائزة، حيث بدأت عملية تلقي الطلبات في 09 سبتمبر الماضي واستمرت حتى 16 يناير الماضي، لافتة إلى أنه تم خلالها تنظيم عدد من الفعاليات وورش العمل التطبيقية لتعريف العاملين في الميدان التربوي وأعضاء هيئات التدريس في مؤسسات التعليم العالي والمؤسسات المجتمعية ذات العلاقة بمعايير الترشح للفئات المختلفة للجائزة، وشملت هذه الفعاليات قطاعات واسعة محلياً وعربياً.

وأشارت إلى أن الجائزة تلقت 500 طلب ترشيح غطت مختلف مجالات الدورة السابعة، مؤكدة أن عملية التحكيم تستند في الأداء إلى عدد من المعايير الأساسية، التي تشمل الشفافية المطلقة في التعامل مع جميع طلبات المرشحين، وأيضاً الدقة الكاملة في جميع مراحل تقييم تلك الطلبات التي حددتها الجائزة لكل مجال من مجالاتها.

ولفتت العفيفي إلى أن الجائزة طرحت في دورتها السابعة مجالات الشخصية التربوية الاعتبارية، والتعليم العام «المعلم المبدع - المعلم الواعد - الأداء التعليمي المؤسسي»، وذوي الإعاقة، والتعليم والبيئة المستدامة، والتعليم وخدمة المجتمع، والتعليم العالي، والإعلام الجديد، والبحوث التربوية، والمشروعات والبرامج التربوية المبتكرة العربي، والتأليف التربوي للطفل على مستوى الدولة والوطن، مشيرة إلى أن قيمة جوائز الدورة الحالية تبلغ ثلاثة ملايين وستمائة ألف درهم.

وثمنت العفيفي الاستجابة الواسعة من الميدان التربوي والأكاديمي محلياً وعربياً في المشاركة بمشروعاتهم خلال الدورة السابعة، مؤكدة أن الأمانة العامة للجائزة تلقت مشاركات من داخل الدولة من مختلف المناطق والمكاتب التعليمية ومجالس التعليم، وكذلك جامعات ومؤسسات للتعليم العالي، ومؤسسات مجتمعية متنوعة، بالإضافة إلى استقبال مشاركات من مختلف الدول العربية، وهو ما يترجم السمعة العلمية البارزة التي تحظى بها هذه الجائزة في الأوساط الأكاديمية والتعليمية على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة والوطن العربي. وأشادت العفيفي بجهود المشاركين في لجان التحكيم التي ضمت فرقاً من داخل الدولة تمثل جامعات الإمارات، وزايد، وأبوظبي، والشارقة، بالإضافة إلى كليات التقنية العليا، وخليفة للعلوم والتكنولوجيا، ومؤسسة التنمية الأسرية وغرفة أبوظبي، وهيئة أبوظبي للثقافة والتراث، ومجلس أبوظبي للتعليم، وهيئة البيئة أبوظبي، ومؤسسة دبي للإعلام، ومؤسسة الإمارات لتنمية الشباب.

وضمت لجان التحكيم من خارج الدولة ممثلين عن جامعات الملك عبدالعزيز بن سعود، والأردنية، وبيروت العربية، والسلطان قابوس، والكويت.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض