• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  01:25     وزير تركي يقول إن العناصر الأولية للتحقيق تشير إلى تورط حزب العمال الكردستاني بتفجيري اسطنبول         01:30    التلفزيون المصري: 20 قتيلا و35 مصابا في انفجار كاتدرائية الأقباط الأرثوذكس بالقاهرة        01:57    وزير الدفاع البريطاني: السعودية لها الحق في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات    

نتنياهو: مصير مفاوضات السلام يتضح خلال أيام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 31 مارس 2014

أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أمس أن مصير مفاوضات السلام المتعثرة مع الفلسطينيين سيتضح في غضون أيام في إشارة إلى إمكان تمديدها لما بعد موعدها النهائي المحدد في 29 من أبريل المقبل. وتناقلت وسائل الإعلام الإسرائيلية تصريحات نتنياهو التي تأتي بينما يسعى المسؤولون الأميركيون إلى منع انهيار مفاوضات السلام الجارية بسبب خلاف حول إطلاق سراح أسرى فلسطينيين. وقال نتنياهو في لقاء مع وزراء من حزب الليكود اليميني الذي يتزعمه قبيل الاجتماع الأسبوعي للحكومة «قد تكون مسألة أيام فقط» مشيرا إلى أنه «إما أن يتم حل المسألة وإما تنفجر العملية. وفي أي حال لن يكون هناك أي اتفاق من دون أن تعرف إسرائيل بوضوح ما الذي ستحصل عليه في المقابل». وأضاف «وفي حال وجود اتفاق، فسيتم طرحه على مجلس الوزراء للموافقة عليه».

من جهته، قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمد اشتية لإذاعة صوت فلسطين أمس إن مصير المفاوضات سيقرره القادة الفلسطينيون في اجتماع يعقدونه اليوم الاثنين، لافتا إلى أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمهل الإسرائيليين حتى اليوم للرد. وأعلن الفلسطينيون الجمعة أن إسرائيل أبلغتهم رفضها إطلاق سراح الدفعة الرابعة من الأسري الفلسطينيين واكدوا أنهم سيستأنفون مساعيهم للانضمام إلى المنظمات الدولية، ما يزيد من صعوبة المساعي التي يقوم بها وزير الخارجية الأميركي جون كيري.

وكانت إسرائيل وافقت لدى استئناف المفاوضات في يوليو 2013 على إطلاق سراح 104 أسرى فلسطينيين اعتقلوا قبل اتفاقات أوسلو للسلام في 1993 وذلك على أربع دفعات خلال تسعة اشهر مع تقدم محادثات السلام. وأفرجت إسرائيل حتى الآن عن 78 أسيرا على ثلاث دفعات. لكن حكومة نتنياهو هددت بإلغاء الإفراج عن الدفعة الرابعة نظرا لتردي المناخ بين الطرفين مع اقتراب انتهاء مهلة المفاوضات في 29 أبريل.

واعتبر اشتية أن إسرائيل تحاول جعل الفلسطينيين يدفعون ثمنا إضافيا للإفراج عن الدفعة الرابعة من الأسرى عبر ممارسة مزيد من «الابتزاز» في موضوع المفاوضات. وقال وزير الأسرى الفلسطيني عيسى قراقع السبت لوكالة فرانس برس إن هناك اتصالات مكثفة تجري لتجاوز هذه الأزمة. وأوضح قراقع ان الولايات المتحدة تجري اتصالات مكثفة للخروج من «أزمة الأسرى» خلال الساعات القليلة المقبلة.

من جهته، اتهم مسؤول في الحكومة الإسرائيلية مساء أمس الأول الفلسطينيين بـ»خلق صعوبات». وأمس الأول، نفت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية جنيفر بساكي توقف المفاوضات، مؤكدة أن الدبلوماسية الأميركية «تواصل العمل في شكل كثيف مع الجانبين». (القدس المحتلة - أ ف ب)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا