• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

مستشفى حتا ينظم ندوة تخصصية للحالات الطارئة عند الأطفال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 31 مارس 2014

نظم قسم الأطفال بمستشفى حتا ندوة تخصصية بعنوان «الحالات الطارئة عند الأطفال» بمشاركة نخبة من الكوادر الطبية والتمريضية بمستشفيات لطيفة و دبي وحتا.

وقال الدكتور سيف الوالي المدير التنفيذي لمستشفى حتا إن الندوة التي شارك بها عدد من أطباء الأطفال بمستشفى حتا، ومستشفى لطيفة، ناقشت أحدث طرق تشخيص وعلاج الحالات الطارئة وفقا لأفضل الممارسات الطبية المعتمدة، وحالات الطوارئ الجراحية والعصبية والحالات الطارئة للأطفال حديثي الولادة ودور الفحوصات الشعاعية في تشخيص مثل تلك الحالات.

وقال الدكتور الوالي إن الندوة خرجت بالعديد من التوصيات للأمهات ،التي عقدت بفندق حصن حتا أوصت بأهمية مراجعة المستشفى بشكل عاجل في حالات القيء الصفراوية أو انتفاخ البطن المفاجئ للأطفال، واستخدام طرق التشخيص المختلفة من الأمواج فوق الصوتية والأشعة السينية والمقطعية وغيرها.

وأكدت الندوة أن ألم الصفن الحاد وخاصة بمرحلة ما حول البلوغ يعتبر حالة إسعافية مستعجلة جدا، وتستدعي مراجعة المستشفى بشكل عاجل وذلك للتأكد من عدم وجود انفتال خصية حاد، كما اعتبرت الاختلاجات عند الأطفال حالة مستعجلة حيث يتوجب على الأم وضع الطفل بالوضعية الجانبية بالإضافة إلى فك الملابس الضيقة والحرص على عدم وجود مواد يمكن أن يستنشقها الطفل من خلال الفم ومراجعة المستشفى على الفور. ونوهت الندوة إلى أهمية الانتباه إلى لون الطفل حديث الولادة وعمل التحليل الطبي اللازم عند وجود أي لون يرقاني وعدم الاستهانة بتوصيات الطبيب في المراجعة وإعادة التحليل حسب ما يراه الطبيب ، نظرا لما يسببه اليرقان الشديد من تأذي غير قابل للتراجع في الدماغ والجهاز العصبي وذلك في حال الإهمال أو التأخر في العلاج.

وأكدت الندوة على ضرورة الحرص على الولادة في مكان مجهز لإنعاش الوليد وخاصة في الحالات عالية الخطورة أو الولادات المبكرة، وفي حال إجراء الولادة في المستشفيات التي لا تحتوي على أقسام عناية مركزة لحديثي الولادة فيجب إنعاش الطفل بشكل كامل حتى تستقر حالته ثم يتم نقله بحرص إلى مستشفى مركزي مجهز بقسم عناية مركزة لحديثي الولادة بعد التنسيق المسبق مع الطبيب المستقبل. وأكد الدكتور عبدالعزيز الزرعوني مدير الشؤون الطبية بمستشفى حتا على أهمية هذه الندوة التي تأتي ضمن اهتمام المستشفى وحرصه على دعم وتشجيع التعليم الطبي المستمر وتبادل الخبرات والاستفادة من تجارب المختصين في تطبيق أفضل الممارسات الطبية بمختلف التخصصات. وقال الدكتور الزرعوني إن مستشفى حتا يستقبل شهريا أكثر من 3000 طفل في العيادات الخارجية والطوارئ ومعظم تلك الحالات تندرج ضمن التهابات الجهاز التنفسي والإسهال وحساسية الصدر. (دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض