• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

صوت ميحد حمد ينقل «نبع المشاعر» من «أرام» إلى «غياهيب»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 31 مارس 2014

مراد اليوسف (دبي)

عبر أولى تجاربها في طرح أشعارها المغناة، أهدت الشاعرة الإماراتية «أرام» القصيدة المغناة «نبع المشاعر» بصوت الفنان الإماراتي ميحد حمد إلى «شاعرة الوطن» الشاعرة الإماراتية الشيخة فاطمة بنت راشد بن سعيد آل مكتوم «غياهيب»، معبرة من خلالها ما تشعر به تجاهها من مشاعر صادقة نابعة من قلب محب وأطلقت عليها بلقب «نبع المشاعر» وهو الاسم نفسه الذي حمله عنوان الأغنية التي تصدى لتلحينها خالد الناصر. وكانت قد وصفت الشاعرة «أرام» في باكورة قصائدها التي أحبت أن تكون موجهة الى إنسانة تكن لها كل معاني الاحترام والمحبة والمودة، ووصفتها في أولى أبيات القصيدة قائلة «ينفجر نبع المشاعر من صدى قلبن بهيج .. تلتطم أمواج بحره وكل خافي تظهره»، لتذهب بعد ذلك في وصف حالة القلب الكبير الذي تحمله «غياهيب» وقالت في البيت الثاني: «والقلم أسرف بحبره لين أمسى لج غريج .. والشعر يزدان حرفه في محبه تجبره»، مؤكدة بذلك أيضاً شاعريتها وحرفيتها في طريقة كتابة أشعارها المتميزة التي زادت من محبتها بين الناس. وأتبعت الشاعرة «أرام» في باقي قصيدتها قائلة: فايضٍ نهر المحبة في فؤادي لج دفيج تنزرع منه القصايد والقوافي مثمره ومن جهته، أوضح الفنان ميحد حمد أنه سعيد كونه أول من قدم وتغني بأشعار «أرام» التي عكست مدى رؤيتها وحنكتها الدفينة في نقل مشاعرها الصادقة الى الإنسانة التي أغرقتنا بعواطفها الكبيرة التي تحملها من خلال الأغنيات الكثيرة التي قدمناها من أشعارها، وأوضح أيضاً أنه اليوم يشعر بالسعادة كون صوتي حمل هذه الرسالة الصادقة من صاحبة القلم الصادق «أرام»، وهو الذي لمسته عندما بدأت أغني هذه الكلمات المكتوبة في «نبع المشاعر».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا