• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

أفراده يأكلون بعضهم

بيت العنكبوت تبنيه الأنثى.. والذكر لا شأن له

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 25 يونيو 2016

أحمد مراد (القاهرة)

يحمل قول الله تبارك وتعالى: (مَثَلُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاءَ كَمَثَلِ الْعَنْكَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَيْتًا وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُيُوتِ لَبَيْتُ الْعَنْكَبُوتِ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ)، «سورة العنكبوت: الآية 41»، وجهين من الإعجاز العلمي في القرآن الكريم، الأول يتمثل في قوله سبحانه وتعالى (اتَّخَذَتْ) بصيغة المؤنث، وهي إشارة إلى حقيقة علمية مهمة وفي غاية الدقة، وهي أن ما يقوم ببناء بيوت العناكب هي الأنثى، وأن الذكر لا شأن له بذلك أبداً.

وهذه حقيقة ما كان لأحد أن يفطن لها في زمن نزول القرآن، وهو الأمر الذي كشفه العلم في العصر الحديث، حيث وجدت الدراسات والأبحاث العلمية التي أجريت على حياة العناكب أن أنثى العنكبوت هي التي تنسج البيت وليس الذكر، كما كشف العلم أن خيط العنكبوت أقوى من مثيله من الصلب ثلاث مرات وأقوى من خيط الحرير وأكثر منه مرونة، يبلغ سمك الواحدة منها في المتوسط واحداً من المليون من البوصة المربعة، أو جزءاً من أربعة آلاف جزء من سمك الشعرة العادية في رأس الإنسان.

وعلى الرغم من ذلك يشير القرآن الكريم إلى ضعف ووهن بيت العنكبوت، وهذا الأمر يمثل الوجه الثاني من أوجه الإعجاز العلمي في هذه الآية، حيث كشف العلم أن بيت العنكبوت هو أبعد البيوت عن صفة البيت بما يلزم البيت من أمان وسكينة وطمأنينة، فالعنكبوت الأنثى تقتل ذكرها بعد أن يلقحها وتأكله، والأبناء يأكلون بعضهم بعضاً بعد الخروج من البيض، ولهذا يعمد الذكر إلى الفرار بجلده ولا يحاول أن يضع قدمه في بيتها، وكان البعض يظن أن وهن بيت العنكبوت يكمن في وهن خيوطه، ولكن الوهن في بيت العنكبوت هو وهن في العلاقات الاجتماعية والحيوية وعدم الحماية.

وقد ثبت علمياً أنه عندما يفقس البيض تخرج العناكب الصغار فتجد نفسها في مكان شديد الازدحام بالأفراد داخل كيس البيض، فيبدأ الأشقاء في الاقتتال من أجل الطعام أو المكان حتى تنتهي المعركة ببقاء عدد قليل من العنيكبات التي تنسلخ من جلدها، لتخرج بذكريات تعيسه، لينتشر الجميع في البيئة المحيطة وتبدأ كل أنثى في بناء بيتها، ويهلك في الطريق إلى ذلك من يهلك من هذه العنيكبات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا