• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

أكد أن الارتقاء بالإنجازات يتطلب تغيير المعايير

الدوسري: القوائم الانتخابية لن تحل مشاكل الرياضة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 21 مارس 2015

معتصم عبد الله (دبي)

مع اقتراب الحفل السنوي التاسع لتكريم أصحاب الإنجازات الرياضية والمقرر الثلاثاء المقبل، بدأت الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، استعداداتها على قدم وساق لإخراج الحفل بصورة تليق بالحدث، الذي يعتبره الرياضيون عيداً لهم، في ظل تكريم الدولة والقيادة لأبنائها الذين يحرصون على تقديم أفضل ما لديهم، رغم ضعف الإمكانات في بعض الاتحادات وظروف البنية التحتية، والتي نجحوا في التغلب عليها خلال المشاركات المختلفة على المستويات كافة عربياً وآسيوياً ودولياً.

«الاتحاد» التقت عبد المحسن الدوسري الأمين العام المساعد لشؤون الرياضة بالهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، قبل ساعات من خروج الحفل للنور، حيث أكد أن مستقبل الجائزة التي تدخل عامها التاسع، سيشهد بالتأكيد تغييراً على مستوى الشروط والمتطلبات، مبيناً أن الهدف في الارتقاء بطموح الإنجازات، يتطلب تغييراً على مستوى المعايير، خاصة في المنافسات الخليجية والعربية، حيث يقتصر التكريم حالياً على الميداليات الذهبية والفضية في المنافسات العربية، والذهب فقط على المستوى الخليجي، لافتاً إلى أن التركيز مستقبلاً سيتم على الإنجازات الآسيوية والأولمبية، رغم أهمية المشاركة على المستويين الخليجي والعربي، كونها تمثل العتبة الأولى أمام تحقيق الطموحات القارية والدولية.

وتطرق إلى دور الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة الرقابي والإشرافي على تجربة الانتخابات في الاتحادات الرياضية، والتي تكمل بنهاية الدورة الحالية في عام 2016 تجربتها الثالثة، وذكر أن المسؤولية الرقابية تنتقل عقب الانتخابات إلى الجمعيات العمومية من خلال اختصاصاتها ونظامها الأساسي.

وقال: «الأندية هي المسؤول الأول عن اختيار أعضاء الاتحادات من خلال ترشيحهم للعمل وانتخابهم، ويجب تفعيل دور هذه الأندية من خلال الجمعيات العمومية حتى تقوم بمهامها المتعلقة بالمحاسبة وإسقاط العضوية وتفعيل اللوائح على النحو المطلوب». وأضاف: «لا يعقل أن لا تتعدى مدة أطول اجتماع لجمعية عمومية في بعض الاتحادات 5 دقائق، وأن يكتفي الأعضاء بمناقشة المسابقات والنتائج فقط، ومن المهم أن تعي الأندية أهمية هذا الدور وأن تسعى إلى التحضير للاجتماعات بصورة أفضل، وفي اعتقادي إذا قامت الجمعيات بدورها المنوط بها، سيعتدل عمل مجالس إدارات الاتحادات، علماً بأن العمل في كل الاتحادات يأتي من باب التطوع».

واستبعد الأمين العام المساعد أن يغير نظام الانتخابات الحالي باعتماد نظام القوائم من واقع العمل، وقال: «المشاكل لن تختفي باعتماد نظام القوائم، والأندية مسؤولة أيضاً عن من ترشح وعليها التأني في عملية الاختيار، والمفترض أيضاً أن يكون هناك تنوعاً على مستوى مجالس إدارات الاتحادات الرياضية، بحيث تضم أعضاء من مختلف التخصصات المهنية، ونحن لا تنقصنا الكفاءة على مستوى الكوادر، ويتوجب على الأعضاء، معرفة أن العمل في الاتحادات يختلف عن الأندية، خاصة في جوانب الدعم المادي، وهو ما يتطلب السعي لزيادة الموارد بمجرد قبول التكليف». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا