• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

إعلانات في عصر الإنترنت تضاهي أفضل أعمال الدراما التلفزيونية والسينمائية

المشاهد في حيرة كبيرة بين الدعاية ومسلسلات وأفلام الترفيه

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 31 مارس 2014

مع تعدّد الوسائط وإتاحتها مجاناً لمئات ملايين المستخدمين، أخذت التحولات تطال المحتويات بوتيرة لم يسبق لها مثيل، لجهة التداخل بين فنون ومحتويات الأفلام والمسلسلات من جهة، والمحتويات الدعائية، ولاسيما التجارية من جهة أخرى، ولا يتمثل هذا التغيير فقط بانتشار متزايد للأفلام الدعائية على جميع منصات تبادل وتشارك الفيديو مثلاً، بل إن بعض الفيديوهات الدعائية نفسها قد أصبحت مقصداً لشركات إعلان عن علامات تجارية أخرى، تماماً كما لو أنها أفلام ومسلسلات ترفيه تعرض في استراحات السينما أو في الفواصل الإعلانية.

في فيديو «حب دانكن» الدعائي لكعك «الدوناتس»، تجري محاكاة ساخرة ومضحكة لكليب المغنية الشعبية الأجنبية بيونسيه، لكن مع تغيير في الكلمات وفي الممثلين، إضافة لذلك، تم شغل بضعة ثوان من بداية الفيديو ومدته البالغة أربع دقائق ونصف الدقيقة من قبل إعلانات تقليدية لعلامات تجارية معروفة، مثل ماركة لمواد أطباق غذائية جاهزة، ولا عجب في ذلك، فالفيديو تمت مشاهدته حتى مساء السبت من نحو 720 ألف مرة مع أكثر من 5 آلاف إعجاب «ونحو 320 عدم إعجاب».

ترفيه حقيقي

مع أكثر من 13 مليون مشاهدة و95 ألف إعجاب «وألفي عدم إعجاب» وأكثر من 8 دقائق، يأتي فيديو «ستراتوس» كمحتوى ترفيه حقيقي ومبهر وإنما دعائي كامل في الوقت نفسه، حيث يروج، للشركة المصنعة لكاميرات فيديو ولمشروب طاقة، مصورا بطريقة أفلام الإثارة، وبشيء من التوثيق التاريخي والأرشيفي، ما يضاهي أعمال كبار المخرجين السينمائيين وكتّاب السيناريوهات الأفلام والمسلسلات، مع مشاهد خلابة لعملية هبوط رواد فضاء من السماء والتجديف عبر نيوزيلندا والتزحلق على الجليد، جامعاً بذلك بين النشاط والحيوية اللازمة للدعاية للمشروب وبين دقة تكنولوجيا وثورة التصوير «السينمائي» اللازمة لكاميرات تصوير الفيديو، ولهذا ليس مفاجئاً أن يلقى هذا العدد المليوني من المشاهدات، رغم أنه في النهاية فيديو دعائي تجاري من الباب الأول.

نوعية جديدة

وبات من الواضح أن المحتويات الدعائية آخذة بالتوسع نحو ميادين وساحات جديدة، وإذا ثبت نجاحاً وزحفها لمواقع الإنترنت والأجهزة الذكية فإنها ستشكل مقياساً قاسياً لثقافة وعصر الدعايات التقليدية نفسها، بل أكثر من ذلك، إن مثل هذه النوعية الجديدة من دعايات العلامات التجارية، يمكن أن تنافس المستوى الفني الذي وصلته أفلام السينما ومسلسلات التلفزيون، ليس فقط من حيث ضخامة الإنتاج، بل أيضاً من حيث نوعية المحتوى وطريقة عرض «القصة». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا