• الاثنين غرة ربيع الأول 1439هـ - 20 نوفمبر 2017م

«تنظيم الاتصالات» تحذر المستخدمين من «فيروس الفدية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 13 مايو 2017

أبوظبي -وام

دعت هيئة تنظيم الاتصالات المستخدمين إلى عدم فتح الروابط والملفات التي قد تصلهم من مصادر مجهولة محاولة خداعهم لتنزيلها، ومن ثم اختراق أجهزتهم وذلك على خلفية تعرض آلاف المؤسسات حول العالم خلال الساعات الماضية لسلسلة هجمات باستخدام فيروس الفدية من نوع WannaCry مما تسبب في تشفير بياناتها مع المطالبة بدفع مبلغ مالي لقاء إعادتها.

وذكرت أن فيروس الفدية هو برنامج خبيث يصيب الهواتف الذكية وأجهزة الحاسب الآلي، ويقوم بتشفير بياناتها وقفلها بحيث لا يمكن الوصول إليها، إلا بعد دفع مبلغ مالي.

واستعرضت الهيئة كيفية اختراق «فيروس الفدية» للأجهزة مبينة أن خطوات الاختراق تبدأ بوصول رسالة أو رابط من شخص مجهول، ويكون محتوى الرابط عبارة عن ملف يحتوي على برمجيات خبيثة ثم يغري المرسل الضحية بتنزيل الملف عبر خداعه بأنه ملف مهم أو شخصي وعندما يقوم المستخدم بتحميل الملف في حاسبه الآلي أو هاتفه الذكي يقوم الفيروس بتشفير البيانات المهمة في الجهاز أو بتشفير الجهاز بأكمله، بحيث لا يستطيع المستخدم الوصول إلى بياناته، حينها يطلب المجرم من الضحية مبلغًا ماليًا «فدية» مقابل فك التشفير عن البيانات وإعادتها لطبيعتها.

وأوضحت الهيئة أنه للتقليل من احتمال تعرض المستخدم للفيروس ينبغي أن يحرص على إنشاء نسخة احتياطية من بيانات جهازه باستمرار، لاسترجاعها في حال تعرضه للفيروس وتجنب فتح الروابط القادمة من مصادر مجهولة وعدم القيام بتحميل ملفات مرسلة من أشخاص مجهولين عبر البريد الإلكتروني إضافة إلى استخدام برنامج مكافح للفيروسات والحرص أن يكون أصليا وغير مقلد.

كما ينبغي القيام بتحديث برنامج مكافح للفيروسات باستمرار فضلا عن تحديث نظام التشغيل في هاتف المستخدم وجهاز الحاسب الآلي باستمرار والحرص على تحديث البرامج فيه وتجنب الدخول للمواقع المشبوهة والتأكد من تنزيل البرامج والتطبيقات من مصادرها الرسمية المعتمدة، وتجنب البرامج المقرصنة.

ونصحت الهيئة المستخدمين في حالة إصابة أجهزتهم بالفيروس بتجنب الانصياع لهم وعدم دفع المبلغ المطلوب حتى لا يستمروا بالابتزاز وطلب المزيد من المال إضافة إلى إيقاف العمليات في الجهاز أو الشبكة مباشرة واستعادة النسخة الاحتياطية.

 

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا