• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

في ختام الجولة الـ14

الشعب يستضيف الوصل في دوري أقوياء اليد

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 21 مارس 2015

رضا سليم (دبي)

تشهد صالة الكوماندوز في الخامسة مساء اليوم مواجهة تجمع بين الشعب والوصل، ضمن الجولة الرابعة عشرة لدوري أقوياء اليد، وهي المباراة الأخيرة في الجولة بعدما تأجلت مباراة اتحاد كلباء مع الجزيرة، بسبب مشاركة الأخير في بطولة الأندية الخليجية أبطال الكؤوس التي يستضيفها النادي وتنطلق مبارياتها اليوم، وقررت لجنة المسابقات بالاتحاد تأجيل مباريات الأهلي أيضا للسبب نفسه، إضافة إلى مباراة الشباب الذي أعار لاعبه عبد الله أحمد لصفوف الجزيرة.

وتأتي أهمية المباراة لكونها الأولى للمدرب المواطن قاسم عاشور، الذي تولى المهمة بدلاً من الجزائري كمال مادون، الذي قررت إدارة الوصل الاستغناء عنه، على الرغم فوزه في آخر مباراة للفريق أمام النصر حامل اللقب ومتصدر البطولة، إلا أن الإدارة الوصلاوية ارتأت أن تجري تغييرات في الجهاز الفني، لعدم تحقيق النتائج المتوقعة للفريق بحثاً عن بطولة من البطولات المتبقية في الموسم، خاصة كأس صاحب السمو رئيس الدولة الذي يلتقي فيه الفريق مع الشارقة في الدور التمهيدي للبطولة، وأيضاً كأس صاحب السمو نائب رئيس الدولة.

وشهدت الأيام الماضية، اجتماعاً بين المدرب واللاعبين، في محاولة لشحنهم، خاصة أن عاشور من أبناء اللعبة، ويعرف جميع اللاعبين، وسبق أن درب النصر، وفاز معه بكأس صاحب السمو رئيس الدولة، ولن يحتاج وقتاً طويلاً كي يحقق الانسجام مع اللاعبين، وخاض الفريق تدريبات عدة، بعدما ابتعد عن الجولة الماضية، وهو ما أتاح للمدرب وضع خطط اللعب ولمساته على الفريق قبل مواجهة الكوماندوز التي تعد سهلة إلى حد ما قياساً بفوزه على المتصدر النصر.

ويبحث قاسم عاشور عن الفوز الأول له مع الفريق، والتقدم في جدول الترتيب، خاصة أن الفريق يحتل المركز الرابع برصيد 25 نقطة، حيث ينتظر المدرب المواطن الوحيد في الدوري النجاح في قيادة الفريق إلى منصات التتويج، والتأكيد أن المواطن قادر على صنع إنجازات مثل المدربين الأجانب.

في الوقت نفسه، يبحث الشعب صاحب الأرض عن انتصار جديد، بعدما حقق الفوز على كلباء في قمة القاع، إلا أن الفريق ما زال في المركز السابع برصيد 15 نقطة، متساوياً مع كلباء الثامن، لكن فارق الأهداف لصالحه، ويعتمد الجزائري رشيد شريح مدرب الفريق على المحترف المصري عمر حجاج، بجانب أحمد بدر، وعمران عبد الله، ورائد سعيد، وعلي أحمد، وناصر جمال، وحسن سالم، وحمد ناصر، وبدر مال الله، وخليل إبراهيم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا