• الثلاثاء 06 محرم 1439هـ - 26 سبتمبر 2017م

بعد أسبوع صاخب.. الرئاسة الأميركية على مسار خطير

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 13 مايو 2017

واشنطن (أ ف ب)

شهد الرئيس الأميركي دونالد ترامب أسابيع صعبة منذ توليه منصبه لكن الأسبوع المنصرم سيظل من بين الأصعب في هذه الولاية الحديثة العهد.

وزادت إقالة مدير مكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي آي) جيمس كومي المفاجئة وأيضا التبريرات غير المفهومة والمتناقضة لهذا القرار المهم، الشكوك حول الأبعاد الحقيقية ومسار التحقيق حول العلاقات بين فريق حملة الرئيس وموسكو.

كما أثار قطب الأعمال الذي واصل صب الزيت على النار من خلال تغريدات انتقامية وتصريحات مدوية في مقابلات، تساؤلات حول موقفه من رئاسة البلاد.

وباتت مقارنة مع أحد أسلافه كان في غنى عنها تفرض نفسها يوما بعد يوم وهو ريتشارد نيكسون الذي تورط في فضحية «ووترغيت» واضطر إلى التنحي من منصبه قبل أكثر من أربعين عاما في الثامن من أغسطس 1974.

وصباح أمس، أطلق الرئيس تغريدة جديدة تحدث فيها عن «تسجيلات» غامضة وطالب فيها كومي الذي أقاله للتو بالتزام الصمت.

إذا كان الوقت لا يزال مبكرا لتقييم وقع هذا الحادث على قاعدته الانتخابية، إلا أن الاستنكارات تعالت من المعسكر المعارض وكان الامتعاض واضحا في الحزب الجمهوري. ... المزيد