• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

«اقتصادية رأس الخيمة» تطلق برنامج «مستهلك ذكي»

مستهلكون يؤكدون تفاوت أسعار السلع الرمضانية بين المتاجر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 24 يونيو 2016

هدى الطنيجي (رأس الخيمة)

أكد مستهلكون في رأس الخيمة أن أسعار المواد الغذائية الأكثر استهلاكاً خلال شهر رمضان المبارك شهدت خلال الأيام الأولى من حلول الشهر تفاوتاً واختلافاً، مقارنة في الأسبوع الذي سبق الإعلان عنه.

وذكر مستهلكون أن بعض من المواد والسلع شهدت اختلافاً أيضاً في الأسعار بين منفذ وآخر، وارتفاعاً ملحوظاً خاصة للمستهلكة بكثرة خلال رمضان منها المشروبات والأجبان وغيرها، إلى جانب أن التخفيضات شملت سلعاً غير أساسية ونفاذ كميات منها في عدد من المراكز التجارية.

وقال سلطان الشحي: إن منافذ البيع اتجهت وقبل حلول شهر رمضان لطرح السلع الرمضانية المخفضة للمستهلكين، وهذا ما دفعه نحو توفير سلع معينة لتفادي الزحام الحاصل ليلة الإعلان عن حلول الشهر أو خلال الأسبوع الأول من رمضان، ولكن الملاحظ بين الأسبوع الذي يسبق حلول الشهر والأيام الأول من رمضان وجود تفاوت وارتفاع ملحوظ في الأسعار خاصة للسلع الأكثر استهلاكا.

وقالت حصة الشامسي: إن سماعها بالعروض المختلفة المتواجدة في مختلف منافذ البيع في الإمارة، دفعها إلى التوجه والتسوق لتوفير احتياجاتها الخاصة بالشهر الفضيل، ولكن المواد والسلع المتواجدة التي طرحت بالعروض أغلبها غير الاستهلاكية.

وقال المواطن حسن الطنيجي: إنه اعتاد التوجه مرة واحدة إلى أحد منافذ البيع في الإمارة لشراء مختلف حاجيات أسرته دفعة واحدة لكي لا يضطر إلى التوجه إليها مرة أخرى وتفادي الزحام الذي يمكن أن يحصل، ولكن مع حلول الشهر الفضيل اتجه مرتين في سبيل توفير عدد من المستلزمات التي كانت نافذة من قبل منافذ البيع منها المشروبات وغيرها من المواد الغذائية، وذكر أن أسعار السلع الرمضانية شهدت اختلافاً بين مختلف منافذ البيع، وذلك بفارق 5 - 7 دراهم. من جهتها، أطلقت دائرة التنمية الاقتصادية في رأس الخيمة برنامجاً توعوياً تحت شعار «مستهلك ذكي» يتضمن توعية المستهلكين بالأسعار الأساسية للسلع والمواد الغذائية خاصة خلال الشهر الكريم الذي تشهد به منافذ البيع إقبالًا كبيراً من قبل المتسوقين لتوفير مستلزمات الشهر المختلفة.

وقال أحمد علي البلوشي مدير إدارة الرقابة والحماية التجارية في الدائرة،: إن الدائرة تأخذ على عاتقها إرشاد وتوعية الأفراد المستهلكين بحقوقهم خلال إطلاق البرامج التوعوية الهادفة، وذلك باعتماد فرق مختصة وطباعة عدد من الكتيبات الإرشادية للمستهلكين وتوزيعها عليهم في مختلف منافذ ومراكز البيع في الإمارة.

ودعا إلى ترشيد الاستهلاك خلال الشهر الفضيل، حيث إن العروض المختلفة التي طرحت خلال المنافذ للسلع الرمضانية ستتوافر على مدار الشهر الكريم، إلى جانب أخذ الاحتياجات الأساسية وتفادي الكماليات لتجنب ارتفاع فاتورة الشراء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض