• الجمعة 29 شعبان 1438هـ - 26 مايو 2017م

تركيا توقف 57 مشتبهاً بارتباطهم بجولن

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 13 مايو 2017

أنقرة، كوالالمبور (وكالات)

أوقفت السلطات التركية أمس 57 شخصاً يشتبه بتورطهم في محاولة انقلاب يوليو الفاشل وذلك في إطار عملية استهدفت بورصة إسطنبول. فيما رحلت السلطات الماليزية ثلاثة أتراك مطلوبين لدى سلطات بلادهم على خلفية صلاتهم المفترضة بالداعية فتح الله جولن.

ورحلت السلطات الماليزية الأتراك الثلاثة على خلفية صلاتهم بجولن الذي تتهمه أنقرة بتدبير محاولة الانقلاب الفاشلة ضد الرئيس رجب طيب اردوغان في يوليو 2016.

وقال قائد الشرطة الوطنية، خالد أبو بكر «تم ترحيلهم إلى أنقرة» ليل الخميس، رغم القلق الذي عبرت عنه المنظمات الحقوقية التي تخشى من أن ماليزيا ترضخ لضغوط من تركيا. واعتقلت السلطات الماليزية كلا من إحسان أصلان وتورغاي كرامان الأسبوع الماضي بناء على قانون أمني يسمح بتوقيف المشتبه بهم دون محاكمة لمدة 28 يوماً.

وبعد يومين، تم اعتقال الأكاديمي التركي عصمت اوزتشليك لأسباب أفادت كوالالمبور أنها تتعلق بالأمن القومي.

في غضون ذلك، أوقفت تركيا أمس 57 شخصاً يشتبه بتورطهم بمحاولة الانقلاب وذلك في إطار عملية استهدفت بورصة إسطنبول. وقالت وكالة أنباء الأناضول، إن عمليات التوقيف تمت في ست محافظات، موضحة أن الحملة متواصلة. وتابعت إن الموقوفين يشتبه بارتباطهم بحركة جولن.

وأوردت صحيفة «هابرتورك» على موقعها أن الموقوفين هم موظفون سابقون في البورصة استخدموا تطبيق «بايلوك» لتشفير الرسائل القصيرة والذي تقول تركيا إنه صمم خصيصاً لمؤيدي جولن.