• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

تمثل مبادئ الجود والتلاحم

الغفلي: زايد جعل الإمارات دولة إنسانية عالمية العطاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 24 يونيو 2016

إسلام آباد (وام)

أكد عبدالله خليفة الغفلي مدير المشروع الإماراتي لمساعدة باكستان، أن «يوم زايد للعمل الإنساني» يعتبر مناسبة وطنية ذات طابع إنساني برسالة تحمل في طياتها مبادئ نهج العطاء والجود والكرم والتلاحم الذي رسخه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وسار على هذا النهج وعززه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ،حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، وأصبحت الإمارات بهذا النهج السامي نموذجاً عالمياً ومثالاً يحتذى به في الارتقاء وتطوير المبادرات الإنسانية.

وقال الغفلي - في كلمة له بمناسبة «يوم زايد للعمل الإنساني» الذي يصادف 19 رمضان من كل عام - إن المبادئ والثوابت والقيم التي رباهم عليها والدنا وقائدنا وحكيم العرب الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ،طيب الله ثراه، ساهمت في وصول الأيادي البيضاء الإماراتية على مدى أكثر من أربعة عقود إلى أكثر من مائة دولة لتلامس مئات الملايين من الأشخاص عبر توجهات خيرية وإنسانية سامية، تنبع من نهر زايد العطاء والخير، وتفيض وصار يفيض منها على الشقيق والصديق في أرض الله الواسعة لتروي كل أرض جرداء وتعيد لها الحياة وتبث الأمل وتنبت المروج الخضراء، وترتقي بالإنسان بطموحاته وتطلعاته للمستقبل المشرق والغد الأفضل.

وذكر الغفلي: «يوم زايد للعمل الإنساني» يأتي عرفاناً بدور المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» كزعيم للإنسانية وعنوانها ومنبع الجود وأصله ورجل البر والإحسان، فزايد الخير والعطاء هو من غرس في نفوس شعب الإمارات حب العطاء والبذل والإنسانية حتى أضحى العمل الإنساني، ومد يد العون للشعوب المنكوبة سمة بارزة من سمات شعب الإمارات، وجعلت الإمارات دولة إنسانية عالمية للعطاء والجود والنهج الثابت في دعم تنمية الإنسان ورفاهيته في كل مكان بتجرد من دون النظر إلى اعتبارات الدين أو العرق أو اللغة أو الموقع الجغرافي».

وأكد في هذه المناسبة الالتزام بالمسؤولية الإنسانية وثوابت ومبادئ نهج العطاء والخير الذي رسمه لنا المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وفي ظل التوجيهات السامية لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ،حفظه الله، في تنفيذ مشاريع الإمارات الإنسانية والتنموية للمحتاجين والفقراء والمنكوبين من الكوارث الطبيعية.

وأوضح أن «المشروع الإماراتي لمساعدة باكستان» يعد ترجمة عملية لتوجيهات القيادة السياسية لدولة الإمارات، والتي حرصت باستمرار على تبني العديد من المبادرات الإنسانية لتقديم المساعدات والدعم في جميع المجالات لأبناء جمهورية باكستان الإسلامية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض