• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أكد أنها ستبقى دائماً ملاذ المحتاج

محمد بن خليفة: الإمارات ستبقى دائماً ملاذ المحتاج وفرج المكروبين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 24 يونيو 2016

أبوظبي (الاتحاد)

أكد سمو الشيخ محمد بن خليفة بن زايد آل نهيان عضو المجلس التنفيذي رئيس مجلس إدارة صندوق معاشات ومكافآت التقاعد لإمارة أبوظبي، أن دولة الإمارات اليوم تحتل المركز الأول في تقديم المساعدات الإنسانية والإنمائية الرسمية كنسبة من الدخل القومي الإجمالي على مستوى العالم، وتتنوع المساعدات التي تقدمها ما بين مساعدات تنموية وإنسانية وخيرية، شملت تحسين البنية التحتية ومشاريع التعليم والصحة والطاقة والمياه، بالإضافة لمساعدات الإغاثة العينية والمادية وغيرها الكثير والتي استفادت منها العديد من الدول متوزعة على القارات المختلفة.

وأضاف سموه في تصريح بمناسبة يوم زايد للعمل الإنساني: يأتي هذا الإنجاز بفضل مبادئ الخير والعطاء ونهج تقديم العون للقريب والبعيد التي أرساها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» فسيظل اسمه رمزاً للعطاء الإنساني، ومصدراً ملهماً لأبنائه للتسابق على تقديم المساعدات الإنسانية والخيرية، فبذرة الخير التي زرعها فيهم، تزهر اليوم سخاءً وعطاءً منقطع النظير.

وأشار سموه إلى أنه لا يخفى على العالم، الموقف المشرف الذي وقفته دولة الإمارات مع الدول العربية الشقيقة التي واجهت أوضاعاً سياسية مضطربة خلال الفترة الماضية، والتي تسببت في فقدان الآلاف من الأشخاص لمنازلهم فقدمت لهم الإمارات المأوى المناسب، واحتضنتهم في مخيمات تم إعدادها لتتوافق مع أفضل شروط الصحة والسلامة، ووفرت لهم العمل والتعليم والصحة.

ولفت سموه إلى أنه مثلما يتوزع المئات من أبناء دولة الإمارات في مختلف القارات للإسهام في الإشراف وتنفيذ المشاريع الإنسانية الخارجية التي تقيمها الدولة، هنالك المئات منهم يقدمون مساعدات لا تقدر بثمن، فيبذلون أرواحهم في سبيل الحفاظ على أمن المنطقة ورفع الظلم عن شعب شقيق.

واختتم سموه: «هي كلها ثمار ما زرع زايد، فوجب علينا أن نذكرها في يوم زايد للعمل الإنساني، وأن نجدد العهد على أن مسيرة العطاء ما زالت مستمرة، وأن الإمارات ستبقى دائماً ملاذ المحتاج وفرج المكروب وعون الضعيف».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض