• السبت 28 شوال 1438هـ - 22 يوليو 2017م

بروفايل

أنشيلوتي.. الثعلب الحائر

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 13 مايو 2017

عمرو عبيد ( القاهرة )

يقترب الثعلب الإيطالي كارلو أنشيلوتي من عامه الستين، إلا أنه لا يزال يمتلك قلباً شاباً مغامراً، يبحث عن المزيد من البطولات والألقاب. ويعتبر أحد أفضل وأنجح المدربين في السنوات الأخيرة، بعدما حقق العديد من الأرقام القياسية، أهمها أنه الوحيد الذي بلغ نهائي بطولة دوري الأبطال 4 مرات مع فريقين مختلفين، محتلاً الصدارة بعدد مرات الفوز باللقب في ثلاث مناسبات، بالتساوي مع الإنجليزي الراحل بوب بيزلي صاحب ثلاثية ليفربول في سبعينيات القرن الماضي.

وظهرت على أنشيلوتي ملامح الحيرة والحزن بعد موسم اكتفى خلاله بالفوز بالدوري الألماني، وكأس السوبر مع بايرن ميونيخ، عقب رحيله من تدريب ريال مدريد في عام 2015، ثم حصوله على فترة من الراحة بعيداً عن ساحة التدريب، ولم يعتد الثعلب الإيطالي على الاستسلام للإحباط، بعد مسيرة مظفرة حصد خلالها 18 لقباً مختلفاً، كان أبرزها دوري الأبطال الأوروبي، بالإضافة إلى ثلاث بطولات لكأس السوبر الأوروبي وبطولتين في كأس العالم للأندية مع كل من ميلان عام 2007 ثم الريال في 2014.

وعلى الرغم من دبلوماسيته الواضحة في أغلب تصريحاته الأخيرة سواء عن فترة وجوده مدرباً للميرنجي الإسباني، أو تعقيبه على توهج تلميذه الفرنسي زين الدين زيدان، إلا أنه يشعر ببعض الغصة بعد رحيله غير اللائق من قمة الإدارة الفنية للفريق الملكي، بعدما حقق 4 بطولات كبيرة مع الفريق، ولم يفلت منه سوى لقب الليجا الغائب منذ فترة عن القلعة البيضاء، كما أنه لن يقبل تكرار ما حدث هذا الموسم بعد خروج البافاري من ربع نهائي دوري الأبطال على يد «زيزو» الذي عمل مساعداً له في فترة سابقة، لأنه يدرك جيداً أن فوز البايرن بالدوري لن يغطي على استمرار ابتعاده عن التتويج بدوري الأبطال، بالإضافة إلى خسارة الكأس الألمانية أيضاً في الموسم الحالي.. وتبقى فترة تدريبه للروسونيري الإيطالي هي أروع مراحله التدريبية، بعدما حصد 8 بطولات في الفترة بين 2003 و 2007.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا