• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

استقبل نخبة من علماء الدين والوعاظ والأئمة

محمد بن راشد: توضيح مبادئ إسلامنا الحنيف وتعاليمه وأحكامه رسالة العلماء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 24 يونيو 2016

دبي (وام)

استقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في قصر سموه في زعبيل مساء أمس، نخبة من علماء الدين الأفاضل والوعاظ والأئمة المسلمين تضم ضيوف رئيس الدولة، وأعضاء لجنة تحكيم جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم، ومحاضرين في ملتقى الشيخ راشد بن محمد آل مكتوم الرمضاني ومن دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي الذين قدموا إلى سموه التهاني والتبريكات بشهر رمضان المبارك، راجين الله العلي القدير أن يديم على سموه وقيادتنا الرشيدة موفور الصحة والعافية، وأن يحفظ دولتنا وشعبنا من كل سوء ومكروه، ويعيد هذه المناسبة المجيدة على قيادتنا ودولتنا وشعبنا والشعوب العربية والإسلامية بالخير واليمن والبركات.. إنه سميع قريب مجيب الدعوات.

ورحب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بحضور ولي عهده، سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، بالضيوف الأفاضل، متمنياً لهم طيب الإقامة في دولة الإمارات والنجاح والتوفيق في إيصال رسالتهم الدينية والإنسانية إلى جميع الناس، والمتمثلة في شرح وتوضيح مبادئ إسلامنا الحنيف وتعاليمه وأحكامه السمحة النبيلة التي قد يكون البعض شوه هذه الصورة الإنسانية الفاضلة والجميلة في سلوكياته وممارساته وفتاويه، وهي بعيدة كل البعد عن قيم وأخلاق ديننا الإسلامي الذي بشر به خير الأنام، سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، ونشر دعوته إلى الإسلام بالحسنى والحوار والكلمة الطيبة.

وأشاد العلماء الأفاضل بسياسة دولة الإمارات، قيادة وحكومة ومؤسسات..الحكيمة والمتوازنة، مشيرين إلى تنوع مجتمع الإمارات الثقافي والديني والعرقي، والذي ينعم بالتناغم والتعايش والاستقرار الاجتماعي والمعيشي لا فرق بين مسلم ومسلم ولابين مسلم وغير مسلم، شاكرين لسموه كرم الاستقبال والحفاوة الطيبة التي أحيطوا بها من قبل قيادة وشعب الإمارات الكريم المضياف ودعوا الله عز وجل أن يديم على قيادتنا الرشيدة، وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، موفور الصحة والعافية والسعادة وأن يحفظ دولتنا وشعبها من كل سوء ومكروه ويديم على مجتمعها نعمة الأمن والاستقرار، والتآلف بين مختلف شرائحه ومكوناته.

ومن جهة ثانية، وبحضور علماء الدين ضيوف الإمارات تسلم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم من ولي عهده، سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم نسخة نادرة من المصحف الشريف قدمها لسموه هدية من أنجاله بمناسبة الشهر الفضيل.

وأعرب سموه عن سعادته واعتزازه بهذه الهدية التي لاتقدر بثمن كونها أولاً تحمل بين صفحاتها، كلام الله عز وجل، الذي ما من بعده كلام، وثانياً لأنها لفتة طيبة من أبنائه وبناته الكريمات خاصة في هذا الشهر المبارك العظيم.

ويذكر أن نسخة المصحف الشريف المهداة إلى سموه كتبت صفحاتها الألف ومئة بخط اليد ويصل طول كل ورقة سبعين سنتيمتراً بعرض خمسين سنتيمتراً، وتم تجليده على طريقة التجليد العثماني، وهي نسخة نادرة ومميزة ومباركة.

حضر اللقاء، سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم، ومعالي محمد بن عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل والدكتور محمد مطر سالم الكعبي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، وإبراهيم بوملحة رئيس اللجنة العليا المنظمة لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم، وخليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي، وعدد من المسؤولين.

وتناول الجميع طعام الإفطار إلى مائدة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الرمضانية العامرة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض